أصدرت دار الشروق رواية العقال للراحل فخري لبيب وتوزع قريباً في المعارض والمكتبات.ومن أحد فصولها:

«في عنبر الإيراد، يجتمع المساجين الجدد مع السجناء الخطرين، وتصبح التسلية الوحيدة هي سماع الحكايات. وحين يبدأ العقال في سرد حكايته يلتف المساجين لسماع قصته التي تبدو أشبه بالقصص الشعبية، لا ينقصها سوى الراوي ليشدو بها على الربابة.( بصقة ) في وجه ابن خاله غيَّرت حياته، عندما قرر العقال أن يأخذ بثأره، ليجد نفسه في السجن وقد صار قاتلًا. وهناك، يفعل العقال ما يراه الجميع مستحيلًا، عندما يستطيع الهرب ويعود إلى أسيوط يعيش في قريته تحت أنظار رجال الأمن.في حبكة مثيرة، ينتقل الكاتب الراحل فخري لبيب في آخر رواياته، بين عدة عوالم: عالم السجن، عالم الجبل، وعالم الصعيد، ليرصد مطاردة مدهشة بين الشرطة ومحاولاتها القبض على العقال، وبين التفاف الناس حول البطل الجديد وحمايته من الحكومة. فكيف تنتهي المطاردة؟ وهل يتحول العقال إلى أبي زيد الهلالي، أم يلاقي مصير ((خُط الصعيد ))؟ «.

حكايات اللجوء الفلسطيني

صدر حديثاً عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية كتاب “11: حكايات من اللجوء الفلسطيني” لمجموعة من المؤلفين.

ويروي هذا العمل الجماعي الذي شارك في كتابته 11 كاتباً فلسطينياً وفلسطينية قصصاً عن حياة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، كتبها أبطال هذه القصص أنفسهم.

وهو ثمرة ورشة تدريبية على الكتابة الإبداعية بعنوان “كتابة اللجوء الفلسطيني عبر السيرة الذاتية”، بإشراف الروائي حسن داوود، نظمتها المؤسسة في شتاء 2016-2017، بدعم من مؤسسة عبدالمحسن القطان وصندوق الأمير كلاوس ضمن برنامج “صِلات: روابط من خلال الفنون”.

«المثقفون والسلطة في مصر»

أصدرت مكتبة الأسرة - الهيئة المصرية العامة للكتاب 2017 طبعة جديدة من كتاب المثقفون والسلطة في مصر للناقد غالي شكري وقد صدرت الطبعة الأصلية عن دار أخبار اليوم 1990.

يحتوي الكتاب بعد المقدمة والتمهيد على فصول عدة، كل فصل به شهادة لأحد المثقفين يعقبه فصل يعقب فيه المؤلف على هذه الشهادة.

وجرى ترتيب الكتاب على التالي: مقدمة: الإطار المرجعي للمثقف والسلطة، الجزء الأول: صناعة السلطة، بناء الشرعية- تمهيد: ذاكرة السلطة - ذاكرة الشرعية، القسم الأول: المؤسسة العسكرية (- شهادة خالد محيي الدين، - اليساري المعارض- شهادة علي صبري، - الحارس) وأما القسم الثاني: الشارع السياسي ( - شهادة فتحي رضوان، - المثقف سؤالا). وأما القسم الثالث: مطبخ الأيديولوجيا ( - شهادة توفيق الحكيم، - عودة التاريخ من المنفى، - شهادة زكي نجيب محمود، - العقل المراوغ- شهادة لويس عوض،- مراوغة التاريخ) وأما النتائج: أزمة النخبة بين تمصير السلطة وتأميم الشرعية.