لم نعهد في المنطقة الشرقية مثل هذا النشاط الفني التشكيلي الذي توزع بين الخبر والدمام، فقد انطلق الأسبوع قبل الماضي سمبوزيوم للنحت في مدينة الخبر شارك فيه عدد من نحاتي المملكة بينهم أسماء معروفة وهو فعالية كبيرة مسبوقة بسمبوزيوم نظمته أرامكو السعودية ضمن برنامجها صيف 31، السمبوزيوم الجديد أقيم في الخبر وفي ساحات الكورنيش وبمشاركة النحات كمال المعلم الذي استطاع أن يحقق حضورا دوليا من خلال مشاركاته في الصين لأكثر من مرة وتحقيقه مستوى كبيراً بين أقرانه من دول العالم، يشارك النحات علي الطخيس وهو صاحب مشاركات محلية وعربية وله حضور بارز في مثل تلك المناسبات وفيصل النعمان وعصام جميل والشاب طلال الطخيس الذي نسق للفعالية وسعيد الزهراني ود. فهد الجبرين ومحمد الثقفي وازهار المدلوح وعلي الحسن، أتمنى ان يتخذ هذا السمبوزيوم شكلا دوريا كأن يقام كل عامين. النشاط الآخر هو رسم جداريات على حوائط معدة في الواجهة البحرية بالدمام، وهذه الجداريات في الواقع ليست كما عهدنا من تنفيذ شباب وشابات هواة، للرسم على مساحات صغيرة كخلفيات كراسي حجرية او صخور، بل اُستقطب لهذا النشاط فنانون وفنانات معروفون وربما قادرون على دخول منافسة الرسم على مساحات كبيرة تصل إلى الستة أمتار عرضاً، من بين من علمت بمشاركتهم الفنانون توفيق الحميدي وسامي الحسين وسعيد الوايل، وحافظ وهو مختص بالجرافيتي من الأحساء، وايمان الجشي وعباس رقية من القطيف خلاف آخرين ملأوا حوائط الكورنيش جمالا بأساليبهم المعروفة، لا شك أننا أمام ظاهرة تبعث السعادة، كما أسعدني زيارة معظم المشاركين لي بمرسمي، وهنا أسجل تقديراً لمن هم خلف هذه المشروعات الكبيرة وأخص الأميرة عبير بنت فيصل حرم أمير المنطقة الشرقية.