أعلنت منصة YouTube يوم الأحد عن نتائج دراسة بحثية أجرتها إيبسوس المتخصصة في أبحاث التسويق واستمرت على مدار ستة أشهر بهدف فهم جيل الألفية بشكل أفضل، حيث تمثل هذه الفئة أكبر عدد من رواد المنصة في المملكة.

ويسلط التقرير الضوء على أولويات جيل الألفية وعاداتهم فيما يخص تصفح شبكة الإنترنت ومحتوى الفيديو الذي تقدمه، كما يظهر البحث أن تتمتع منصة YouTube بأعلى نسبة وصول بين الشباب المنتمي لجيل الألفية في المملكة مقارنة بمنصات أخرى.

وقال طارق عبدالله رئيس قسم التسويق في شركة Google وYouTube لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا «يقوم أكثر من مليار شخص من كافة أنحاء العالم بزيارة منصة YouTube كل يوم بهدف اكتشاف ومشاهدة وتعلم أشياء جديدة، وفيما يرتفع إجمالي الوقت الذي يقضيه مستخدمو هذه المنصة خاصة من جيل الألفية بشكل كبير في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ارتأينا أنه من المناسب أن نتعمق في دراسة هذا الارتفاع كي يتسنى لنا فهم توجهات هذه الفئة الديموجرافية فيما يتعلق بمشاهدة محتويات منصة YouTube».

وأضاف عبدلله «اكتشفنا أن مقاطع الفيديو التي تساعد فئة جيل الألفية في أمور حياتهم اليومية هي التي تجذبهم وهو الأمر الذي أوضحته المعدلات العالية للمشاهدة والتفاعل مع محتويات مقاطع الفيديو في كل من الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، وتضم هذه الفئة تشكيلة واسعة من المستخدمين تشمل الآباء والأمهات ومشجعي كرة القدم الذين يشاهدون ملخصات لمبارياتهم المفضلة».

وأوضحت الدراسة أيضًا أن المحتويات الصادقة والمفيدة وذات الجودة العالية هي تجذب انتباه جيل الألفية الجديدة لمشاهدة مقاطع الفيديو التي تتناول موضوعات يبحثون عنها.