واصلت الدكتاتورية القامعة للنساء والحاكمة في إيران حملاتها الوحشية على النساء المحتجات والاعتداء عليهن بالضرب واعتقالهن في الأيام الأخيرة، وأدانت لجنة المرأة بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بقوة التصرفات القمعية والاعتداء على النساء بالضرب، واعتقال النساء المحتجات ودعت عموم المواطنين، لاسيما الشباب والنساء إلى الوقوف بوجه قوات الحرس وقوى الأمن وعدم السماح لها باعتقال النساء المحتجات.

وتفيد التقارير أن القوات القمعية تواصل في المعتقلات تعذيب وإيذاء النساء المحتجزات وتمنع معالجة الجريحات أو المصابات بالكسور بالعظام.

كما دعت لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية الهيئات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان، وحقوق المرأة إلى إدانة نظام الملالي المقارع للنساء، واتخاذ عمل عاجل لإطلاق سراح جميع النساء اللاتي اعتقلن بحجة مختلقة من قبل الملالي.

وكانت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية قد دعت يوم 24 يناير 2018 في اجتماع المجلس الأوروبي في ستراسبورغ، المجتمع الدولي إلى اتخاذ تدابير فاعلة لإرغام نظام الإرهاب الحاكم باسم الدين على وقف قمع النساء، وقالت: كفى 39 عاماً من التمييز وقمع النساء، وعلى المجتمع الدولي وضع حد لصمته وتقاعسه.