أكد الكاتب والمحلل السياسي أحمد الفولي أن إيران لم ولن تتوقف عن تنفيذ مخططها الطائفي الذي يستهدف إبادة كل من يعترض طريقها لا سيما من العرب والمسلمين، وأهل السنة على وجه التحديد، ورغم تشدق النظام الإيراني بالكثير من المسميات الإسلامية إلا أن أهل السنة في العاصمة طهران لا يمتلكون ولو مسجداً واحداً تقام فيه الصلاة، ويعانون أشد أنواع المعاناة من القمع والاضطهاد المستمر.

وأوضح الفولي أن هذا الأمر بدا بشكل أكثر وضوحاً خلال الأسبوع الماضي باغتيال أحد أبرز علماء أهل السنة الشيخ مولوي عبدالوهاب ميران زهي البلوشي مدير كلية أهل السنة كليري كاراوان في مدينة زاداباد التابعة لمحافظة سيستان وبلوشستان في الجنوب الشرقي لإيران، والذي يتمتع بأغلبية سنية، مؤكداً أن اغتيال الشيخ البلوشي لم يكن بسبب مشادات أهلية أو حروب قبلية كما تدعي بعض وسائل الإعلام الإيرانية، وإنما تم استهدافه من أحد عناصر قوات الباسيج التابعة للحرس الثوري الإيراني، حيث أطلقت عليه وابلاً من الرصاص الحي أثناء خروجه من مدرسته، ما أدى لوفاته في نفس اللحظة، وإصابة ابن شقيقه الذي يدعى يحيى كارواني بإصابات خطيرة.

وأشار الفولي إلى أنه أثناء البحث في القضية، تبين أن الشيخ مولوي البلوشي كان له تصريحات عدة أثناء الاحتجاجات الإيرانية على نظام الملالي، أوضح فيها أن الاحتجاجات ليست قاصرة على الاعتراض على الأزمات الاقتصادية التي صنعها النظام، وإنما هناك أزمات في صلب طريقة الحكم وفي صميم الدستور الإيراني المصمم وفقاً لنظام ولاية الفقيه، ما أدى إلى وضع الشيخ البلوشي على رأس قائمة الاغتيالات داخل دولة الملالي، لتتم تصفيته في وضح النهار وبدم بارد، ومن أحد قوات الحرس الثوري الإيراني المسلح.

ويتسآل الفولي كيف لدولة تحترم نفسها وتحترم شعبها أن تسمح بتسليح جزء من الشعب كما يحدث مع البلوش، وكيف يتم قتل أحد علماء أهل السنة بلا أدنى حساب، ثم يتم ترويج الخبر في الإعلام الإيراني على كونه مشادات أهلية بين البلوش بعضهم البعض؟ رغم أن القاتل ينتمي لقوات الحرس الثوري الإيراني، فإن الإجابة واضحة، إيران تعتمد استراتيجية واضحة وهي استراتيجية تصفية المعارضة لإسكات أي صوت يخالف نظام ولاية الفقيه، وهي استراتيجية مربحة جداً بالنسبة لنظام الملالي الذي لا يكترث بالنقد العالمي أو النقد المحلي له، وهذا هو ما يطبقه الحرس الثوري وجميع الميلشيات الإيرانية الطائفية في المنطقة مع من يخالفه.

وأكد الفولي أن إيران لن يهدأ لها بال إلا بنشر ميلشياتها الطائفية في ربوع المنطقة العربية بأسرها، لتكون بمثابة أذرع لها تمتد للعبث في مقدرات المنطقة وتغيير ديموغرافيتها، فقد قامت بدمج ميلشيات الحشد الشعبي رسمياً بالجيش العراقي لنفس السبب، ولتصبح قوات الحشد الشعبي الإجرامية التي تسرق مقدرات الشعب العربي العراقي قطاعاً رسمياً داخل الدولة العراقية التي تسيطر عليها إيران حالياً، وتعتبرها محافظة إيرانية جديدة، لافتاً إلى أن حكومة العراق خصصت في ميزانية عام 2016، مبلغاً قدره 60 مليون دولار لبناء مقدرات الحشد الشعبي الإيرانية، حيث يتقاضى الفرد بالحشد 500 دولار شهرياً، وذلك بخلاف الدعم الإيراني الذي يصل إلى قوات الحشد الموالية لطهران، وتخصيص الحكومة العراقية لميزانية كبيرة لقوات الحشد هي في الحقيقة ليست بداية لحلقة جديدة من الصراع، وتطوراً جديداً من حلقات التطور الفارسي في المنطقة العربية، وإضافة شرعية على ميلشياته التي دعا لها علي السيستاني، والتي تدعو كل من يستطيع حمل السلاح إلى التطوع للقتال في العراق.

كما أوضح الفولي أن الأزهر قد أعلن في بيان رسمي له في 18 مارس 2017، رفضه الشديد لممارسات الميلشيات الطائفية وجرائمها البربرية من عمليات تهجير وقتل وإعدامات ميدانية ومجازر بحق المدنيين من أهل السنة، وحرق مساجدهم وقتل أطفالهم ونسائهم بدم بارد في العراق وغيرها، وطالب خلال البيان بضرورة التصدي لهذه الممارسات الإرهابية ضد أهل السنة والجماعة بكل قوة وحسم، مشيراً إلى عصابات الحوثي الانقلابية في اليمن، والتمويل الإيراني الذي لا يتوقف وآخره الأسبوع الماضي بوصول عدد من الجنرالات بالحرس الثوري إلى اليمن، لتعلن إيران بشكل واضح أنها تتحدى التحالف الدولي ولتؤكد على استمرار سياستها داخل المنطقة التي تعارض جميع الأديان والمواثيق الدولية والعهود.

وأكد الفولي على استغلال الحوثيون الأموال والأسلحة القادمة من طهران لزيادة بسط نفوذهم في اليمن، وازدياد عملياتهم الإرهابية داخل صنعاء وما حولها ليرتفع معدل الفقر والمرض داخل الدولة اليمنية، بلا أدنى مبالاة من الحوثي وأنصاره الذي يسعون إلى ضم اليمن لتكون محافظة إيرانية جديدة، فقد قامت عصابات الحوثي باحتلال المساجد وتحويلها إلى ثكنات عسكرية، وتغيير المناهج التعليمية الدراسية باليمن إلى مناهج طائفية رافضية تطعن في القرآن الكريم والسنة النبوية، في الوقت الذي يتم فيه تصفية العلماء أو اعتقالهم، ليسير الحوثي على نفس درب أسياده في طهران.

وقال: "إن ما يقوم به فيلق القدس بقيادة قاسم سليماني المتورط في دماء آلاف العرب والمسلمين، وكذالك ميلشيات الحوثي الإرهابية في اليمن، وتنظيم حزب الله الإرهابي في لبنان، وغيرهم، هو أكبر دليل على السياسة التي تعتمدها طهران لتفتيت المنطقة، ولإسكات المعارض بالقوة".

وشدد الفولي، على أن الأعمال الإيرانية الطائفية الحالية لا يصح أن يكون الرد عليها من آحاد الأمة العربية والإسلامية، ولكن الاجتماع على قلب رجل واحد هو الحل الأمثل لإيقاف قطار المشروع الصفوي الذي يتوسع، ولا يسمح بأن يعترض أي أحد طريقه، بل سيجتاح كل من يقف أمامه، لذا على المنظمات الحقوقية، وكذالك الإعلامية والسياسية ضرورة التصعيد ضد أعمال العنف والإبادة التي يمارسها نظام طهران ضد شعبه، وضد الشعوب العربي في المنطقة بأسرها، ليدرك الناس طبيعة الصراع، وليعلموا أن الأمر غير قاصر على اختلاف مذهبي، وإنما هي عقائد خبيثة يعتقد بها نظام الملالي تنص على العديد من التوسعات لإقامة الإمبراطورية الفارسية المزعومة، حتى ولو كان ثمن ذلك هو قتل المخالف والتمثيل بأشلائه.

من جانبه أكد د. عادل عامر رئيس مركز المصريين للدراسات السياسية والاقتصادية أن إيران تعبث بمقدرات وأمن المنطقة العربية بأسرها وتحاول جاهدة أن يكون لها يد في كل البلاد العربية لتجهيز الأمر لأطماعها المعروفة والمكشوفة للجميع، وأن مخططاتها ليست في حاجة لمن يكشفها بل هي واضحة للجميع، مطالباً جميع الهيئات الدولية المعنية بضرورة الوقوف ضد أطماع إيران والتصدي لمخططاتها التي ترسمها في عدد من البلاد العربية.

كما شدد عامر على ضرورة محاسبة إيران على دعمها المتواصل لميلشيات الحوثي في اليمن مؤكداً أن إيران لا تريد لليمن استقراراً ولا أمناً وستظل تدعم الحوثيين ما لم تقف ضدها الهيئات والدول للحد من أطماعها ودخولها المستمر في الشؤون الخاصة بالبلاد العربية.