أعلنت الولايات المتحدة خلال مؤتمر دولي اختتم في واشنطن الاربعاء أن تنظيم "داعش" يتطوّر ويتكيّف مع الهزائم التي مني بها في كل من العراق وسورية، محذرة من أن تحول التنظيم المتطرف إلى اللامركزية يجعله أكثر انتشارا وخطورة.

وقال منسّق الدبلوماسية الأميركية لمكافحة الإرهاب ناثان سيلز للصحافيين إنه "مع تحقيقنا الانتصار تلو الآخر على تنظيم داعش في ميدان المعركة فإن التنظيم يتأقلم مع انتصاراتنا".

وأضاف "المعركة لم تنته على الإطلاق، إنها مجرد مرحلة جديدة، نحن ننتقل من جهد عسكري بالدرجة الأولى إلى جهود مدنية وقمعية متزايدة".

وتابع "أعتقد ما نراه هو أن تنظيم داعش يصبح لامركزيا على نحو متزايد (...) إنه آخذ في التطور والتكيف".

وأدلى المسؤول الأميركي بتصريحاته في ختام مؤتمر عقد على مدى يومي الثلاثاء والاربعاء في العاصمة الفدرالية ونظمته وزارة الخارجية الأميركية والإنتربول والمعهد الدولي للعدالة وسيادة القانون وشارك فيه قضاة ومسؤولون في أجهزة إنفاذ القانون ودبلوماسيون من حول العالم بهدف تعزيز التنسيق في جهود محاربة تنظيم داعش.

وبإسناد من تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة تمكنت القوات العراقية من طرد تنظيم داعش من جميع المدن العراقية مع نهاية عام 2017، في حين لم يعد التنظيم يسيطر في سورية على أي مدينة، لكنه يحتفظ في هذا البلد بقرى وبلدات وجيوب ينتشر فيها بضعة آلاف من المقاتلين، من دون أن تكون لهم أي مقار.