قدم الأمين العام لجمعية البحرين لمراقبة حقوق الإنسان والمركز الخليجي الأوروبي لحقوق الإنسان فيصل فولاذ، ورقة خلال الندوة التي عقدت امس في جنيف على هامش أعمال مجلس حقوق الإنسان، بعنوان (الإرهاب والتطرف وحقوق الإنسان) تركزت على موضوع الإرهاب في مملكة البحرين ودور النظام الإيراني في تمويلة ورعايته. كما قدم تقريرًا موثقًا عن تشكيل النظام الإيراني لجماعات إرهابية في البحرين على غرار (سرايا الاشتر وسرايا المختار) وغيرها، وأعمال الإرهاب التي قامت بها باسم الدفاع عن حقوق الإنسان والديمقراطية.

وبين فولاذ أن الخلايا الإرهابية تدعمها عناصر إرهابية موجودة في إيران وتعمل بالتنسيق مع الحرس الثوري الإيراني لتدريب عناصر تابعة لها، وهو أمر سبق أن أوضحته المنامة، ولا يزال مستمر.

وطالب فولاذ من الفريق العامل المعني بتعزيز وحماية حقوق الإنسان وسيادة القانون بالامم المتحدة في سياق مكافحة الإرهاب التابع لفرقة العمل المعنية بالتنفيذ، دعم الجهود التي تبذلها مملكة البحرين (خاصة وزارة الداخلية وأجهزتها الأمنية) لكفالة تعزيز حقوق الإنسان وسيادة القانون وحمايتها في سياق مكافحة الإرهاب وحماية الحريات وحقوق الإنسان والمسيرة الديمقراطية وتعزيز السلم الأهلي بالبحرين.

كما كشف الأمين العام لجمعية البحرين لمراقبة حقوق الإنسان والمركز الخليجي الأوروبي لحقوق الإنسان، دور منظمات سياسية وحقوقية تقوم بالتستر على الإرهاب في مملكة البحرين والدفاع عنه، مقدمًا ما تقوم به أجهزة إعلامية تتبع وتمول من قبل النظام الإيراني لتشجيع وتحريض على الأعمال الإرهابية بمملكة البحرين.