قالت يولاندا جاكمت المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر أمس: إن قافلة مساعدات تحمل إمدادات إنسانية لنحو 50 ألف نازح وصلت إلى عفرين في سورية حيث تشن تركيا هجوماً.

وأضافت المتحدثة أن هذه هي المرة الأولى هذا العام التي تحصل فيها اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر العربي السوري على موافقة جميع أطراف الصراع في المنطقة على دخول قافلة مساعدات.

وقالت: إن اللجنة تشعر بالقلق من اقتراب الاشتباكات بين القوات التركية ووحدات حماية الشعب الكردية من سد ومنشأة لمعالجة المياه لهما أهمية قصوى في توفير المياه للناس في المنطقة.

وأوضحت أن القافلة التي تضم 29 شاحنة تنقل 430 طناً من المواد الغذائية وضرورات الحياة اليومية ومواد لتطهير المياه وإمدادات طبية، ووصفت تقارير تحدثت عن تعرض القافلة للهجوم خلال رحلتها بأنها غير صحيحة.

وتقدر الأمم المتحدة أن عدد النازحين عن ديارهم في عفرين ربما يصل إلى 30 ألف شخص منذ بدء الهجوم التركي لكن المعلومات المتاحة لا تذكر.

وقالت جاكمت: إن من المعتقد أن 30 في المئة من سكان منطقة عفرين نزحوا عن ديارهم لكنها أكدت أنها لا تملك أرقاماً أخرى.

إلى ذلك أتمت الهدنة الإنسانية التي أعلنتها روسيا في الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق يومها الثالث الخميس، من دون أن يسجل خلالها خروج مدنيين عبر المعبر المحدد لذلك شمال شرق دمشق.

وتعرضت منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق لقصف عنيف منذ 18 فبراير، أودى بحياة أكثر من 600 مدني. وأعلنت روسيا غداة تبني مجلس الأمن الدولي السبت قراراً يطالب بوقف شامل لإطلاق النار في سورية «من دون تأخير»، هدنة «إنسانية» يومية لخمس ساعات.

ويُفتح خلال الهدنة التي بدئ تطبيقها الثلاثاء «ممر إنساني» عند معبر الوافدين الواقع شمال شرق مدينة دوما، لخروج المدنيين، إلا أنه لم يسجل خروج أي مدنيين خلال ثلاثة أيام.

وشاهدت مراسلة فرانس برس عند المعبر ضباطاً وجنوداً روسيين متواجدين مع عناصر الجيش السوري، وحضر متطوعو الهلال الأحمر العربي السوري مع سيارتي إسعاف.

وعند نقطة للجيش، علقت على أحد الجدران صورة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى جانب صورة بشار الأسد.

وبدا المعبر خالياً تماماً من أي حركة للمدنيين في وقت لم يسمع دوي قذائف أو قصف من المنطقة المحاصرة في الغوطة.

وأكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن عدم خروج مدنيين عبر معبر الوافدين منذ بدء تطبيق الهدنة الروسية الثلاثاء، باستثناء مواطنين باكستانيين خرجا الأربعاء بموجب مفاوضات منفصلة تولتها السفارة الباكستانية في دمشق.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية (انترفاكس) عن اللواء في الجيش الروسي فلاديمير زولوتوكين الخميس «وفقاً للمعلومات المتوفرة لدينا، فإن عدد النداءات التي وجهها سكان الغوطة الشرقية إلى العاملين في مجال حقوق الإنسان لتقديم المساعدة والعون لاجلائهم من مناطق سيطرة المقاتلين ازدادت بشكل مطرد خلال الـ24 ساعة الماضية».

وكان مصدر عسكري سوري قال لفرانس برس الأربعاء: إن «الهدنة لثلاثة أيام قابلة للتمديد في حال خروج المدنيين (...) ولكن إن لم يكن هناك نتائج كيف يمكننا الاستمرار؟»

ولم يصدر أي تعليق رسمي روسي أو سوري بهذا الصدد.

وقبل دخول الهدنة حيز التنفيذ عند التاسعة (07,00 ت غ) صباح الخميس بتوقيت دمشق، قتل سبعة مدنيين على الأقل جراء غارات شنتها قوات النظام واستهدفت مناطق عدة بينها دوما وكفربطنا وفق المرصد.

وأفاد مراسل فرانس برس في مدينة دوما عن هدوء خلال ساعات الهدنة.

وبحسب المرصد «بعد سريان الهدنة، شهدت بلدات الغوطة الشرقية هدوءاً نسبياً مع توقف الغارات» تزامناً مع استمرار معارك عنيفة بين قوات النظام وفصيل جيش الإسلام، أبرز فصائل الغوطة الشرقية في منطقة المرج.

وتمكنت قوات النظام السوري بحسب المرصد من السيطرة على بلدة حوش الضواهرة وكتيبة للدفاع الجوي في منطقة المرج، في وقت تدور معارك عنيفة في محيط بلدة الشيفونية.

وتستهدف البلدة، وفق عبدالرحمن، منذ أيام بغارات كثيفة وقصف بالبراميل المتفجرة والمدفعية، تسبب بدمار معظم أحياء المدينة.

وروى سراج محمود، المتحدث باسم الدفاع المدني في ريف دمشق الموجود داخل الغوطة الشرقية لفرانس برس أن فرق الانقاذ لم تتمكن من دخول البلدة إلا بعد يومين من ورود معلومات عن قصف صاروخي طال أحد الأقبية التي احتمى داخلها سكان.

وقال: «تقصف البلدة بشكل جنوني، ولا توجد فيها أي مقومات للحياة (...) باتت مدمرة بالكامل ومن بقي فيها لا يزال تحت الأنقاض».

وأوضح أن «كل ما يتحرك يكون مستهدفاً بشكل دائم.. وللأسف تواجه كوادر الدفاع المدني صعوبات كبيرة في انتشال جثث الشهداء من كافة المناطق التي يتم استهدافها».