شدد أهالي بلدة العوامية في محافظة القطيف على أهمية الأوامر الملكية الـ38 التي أصدرها مؤخراً خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.

وأكدوا لـ"الرياض" بأن تعيين ابن الوطن م. نبيه عبدالمحسن البراهيم من بلدة العوامية عضوا لمجلس الشورى، مقدمين شكرهم إلى القيادة الرشيدة على هذه الثقة الكريمة التي منحوها جميع المعينين من جميع مناطق المملكة، مؤكدين أن هذه الأوامر تعزز الأوامر السابقة التي اتخذت من أجل استكمال مسيرة التطوير والنماء التي تعيشها المملكة في ظل القيادة الرشيدة.

وقال الشيخ د. عبدالعظيم المشيخص: "إن الأوامر الملكية خطوات إضافية نحو الابتكار والتقدم المنعكس على أداء الخدمات في نهاية المطاف"، مضيفا: "بدأنا بخطوة ألف ميل نحو تحقيق رؤية 2030 بما قدمته بلاد الحرمين الشريفين نحو الازدهار والتقدم والتطور والابتكار، وواحدة من تلك الإنجازات ما قدمه مجلس الشورى الذي ارتكزت مقوماته على كتاب الله وسنة نبيه، وبخيرة الكفاءات الوطنية المختصة في كل فن وعلم".

وتابع: "إن اختيار خادم الحرمين الشريفين -رعاه الله- الأخ م. نبيه البراهيم دليل على نخبوية ومصداقية الابتكار الذي تسعى إليها رؤية 2030، فألف شكر للقيادة الرشيدة على اختياره م. نبيه، ونسأل الله جل وعلا أن يعينه ويسدده على حمل هذه المسؤولية الوطنية".

وشدد م. جعفر البراهيم على أهمية الأوامر الملكية، وقال: "إن الجميع من المواطنين تابع تلك الأوامر التي أثلجت الصدر ووضعت كفاءات الوطن في المكان الصحيح، فشكرا لخادم الحرمين الشريفين على هذه الثقة الملكية التي منحها الكفاءات جميعاً على امتداد خارطة الوطن".

مضيفاً: "إن تعيين م. نبيه البراهيم له أهمية كونه يتمتع بخبرة تنموية كبيرة من خلال مسيرته المهنية التي خاضها، كما أنه يتمتع بحب الناس لحد كبير، إذ انتخب قبل أعوام عدة في المجلس البلدي في محافظة القطيف، ليمثل صوت المواطن فيه وكان نائباً للرئيس، ومنح المجلس المزيد من الأفكار التنموية والخدمية التي تهم المواطن في حينها"، داعياً أن يوفق الله م. البراهيم في هذه المهمة الوطنية.

من جهته، شدد عبدالمجيد النمر أحد رجال الأعمال بمحافظة القطيف على أن من المهم التمعن في الأوامر الملكية التي تدفع المملكة نحو الكثير من الإنجازات التي ستشهدها، كما أن التعيينات التي حظي بها الأشخاص من أصحاب الكفاءات الوطنية ستنعكس على مسيرة الإصلاح التي يقودها خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين.

وذكر نادر السويكت رئيس شعبة التربية البدنية بتعليم القطيف بأن هناك فرحة ملموسة بين أبناء الوطن في كل المناطق، وكان لهذه الفرحة طابع خاص في بلدة العوامية التي يعد م. نبيه البراهيم عضو مجلس الشورى أحد أبنائها، وتابع "إن الأوامر الملكية لم تأتِ، ألا لمواكبة التطوير في المملكة وتعزيز رؤية 2030".

وأكد عبدالمجيد الجشي إحدى شخصيات بلدة العوامية على أهمية الأوامر الملكية التي تجسدت في إصلاح حقيقي من ضمنه ما يخص النساء ومجلس الشورى والسياحة وغير ذلك.

وقال: "إن م. نبيه البراهيم عرفناه من أهم الكفاءات التي تعمل ليل نهار لخدمة الوطن من الجانب التنموي"، مقدما شكره للقيادة الرشيدة على هذا التعيين.

وتقدم إبراهيم البراهيم عضو المجلس البلدي في محافظة القطيف بالشكر الجزيل لمقام خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، ولأمير المنطقة الشرقية، ونائبه.

وقال: "نشكر القيادة الرشيدة على الأوامر الملكية التي تعودنا أنها تصب في صالح العام وفي ما يخدم مصلحة البلاد والوطن الغالي علينا جميعا".

وأضاف: "نتقدم بشكر خاص بتعيين م. نبيه البراهيم عضوا في مجلس الشورى الذي يستحق وبكل جدارة بما يملك من قدرات ومؤهلات لشغل هذا المنصب المهم والضروري في المجلس"، مشيراً إلى أن م. البراهيم أثبت كفاءته في السابق ووطنيته كمواطن مخلص مضحٍ لهذا البلد التي تستحق منا كل التتضحيات، وسوف يبقى وطننا شامخا بإذن الله تعالى.

وشدد فاضل النمر رئيس نادي السلام بالعوامية على أهمية الأوامر الملكية من نواحي التخصصات التي طالتها.

وقال: "شهدنا 38 أمرا ملكياً كانت كلها مهمة للوطن، وشعرنا في بلدة العوامية بارتياح كبير كباقي المواطنين حينما قرأنا أمر تعيين م. نبيه البراهيم الذي سيخدم الوطن وينضم لكوكبة من الكفاءات الوطنية التي تم تعيينهم، فشكر الخادم الحرمين الشريفين".

وقال حسين المحسن رجل الأعمال: "إن هذه الأوامر تعكس التوجه الملكي الكريم بأهمية التطوير والتحديث المستمر للنظم والمؤسسات الإدارية؛ بما يتوافق مع معطيات التنمية والتطور الإداري والعلمي والتقني الذي تشهده بلادنا المباركة".

مشددا على أن الأوامر الملكية ستعزز مسيرة العبور نحو المستقبل الزاهر وفق رؤية المملكة 2030، ومواصلة مسيرة البناء والتطوير في هذا العهد المضيء لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان -حفظهم الله-.

وقدم شكره إلى القيادة الرشيدة على الثقة الملكية الخاصة بتعيين ابن الوطن البار م. نبيه آل إبراهيم عضوا في مجلس الشورى، لافتاً إلى أن م. البراهيم لم يدخر جهدا في سبيل خدمة الوطن، دعيا الله أن يُديم على هذه البلاد أمنها واستقرارها وازدهارها تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، إنه سميع مجيب.

وقال د. عبدالواحد المشيخص: "نشكر القيادة الرشيدة متمثلة في شخص خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله-على الأوامر الملكية التي صدرت مؤخرا التي تصب في مصلحة وطننا الغالي، كما نتقدم لخادم الحرمين، وولي عهده الأمين بالشكر الخاص على تعيين ابن الوطن البار م. نبيه البراهيم عضوا في مجلس الشورى، وهو الذي لم يدخر وسعاً في خدمة وطنه وضحى في سبيل ذلك بكل ما هو غالٍ وثمين".

وتابع: "تمنياتي لابن بلدتنا المثابر م. نبيه بالتوفيق والنجاح، وأن يكون عند حسن ظن القيادة الرشيدة به ليتوج مشوار منجزاته السابقة بمنجزات أخرى تصب في مصلحة الوطن والمواطن تحت قبة مجلس الشورى".

وذكر م. عبدالرحيم الربح بأن القيادة الرشيدة دائماً ما تتطلع نحو التغيير الإيجابي الذي يكون إضافة نوعية ومهمة تخدم مسيرة التنمية وتكملها، مقدما شكره لخادم الحرمين الشريفين على الثقة بجميع من تم تعيينهم من أرض الوطن المباركة، فيما عبر مكي أبو فور إحدى شخصيات بلدة العوامية عن سعادته لهذه الأوامر.

وقال: "إن أبناء بلدة العوامية كغيرهم من المواطنين في كل مناطق المملكة كانوا يتابعون بشغف تلك الأوامر التي أثلجت الصدر ووضعت الكفاءات في مواقعها لنشاهد العمل الحقيقي على تنمية بلادنا، مقدما شكراً خاصا للقيادة الرشيدة على تعيين م. نبيه البراهيم في مجلس الشورى وتعيين بقية الكفاءات الوطنية في مناصب عدة".

فاضل النمر
مكي أبو فور
عبدالمجيد النمر
عبدالمجيد الجشي
م. جعفر البراهيم
نادر السويكت
م. عبدالرحيم الربح
حسين المحسن
إبراهيم البراهيم