أكد صاحب السمو الأمير خالد بن عبدالعزيز بن عيّاف وزير الحرس الوطني أن معرض أفد يجسد تطلعات القيادة الرشيدة - أيدها الله - في توطين الصناعات العسكرية، ويحقق أهدافها باعتباره هدفاً تنموياً كبيراً يتواكب مع رؤية 2030

وقال سموه في تصريح خلال زيارته معرض القوات المسلحة لدعم التصنيع المحلي "أفد 2018 "، في دورته الرابعة، تحت شعار "صناعتنا قوتنا" ، أمس أن وزارة الحرس الوطني حرصت على أن تكون مشاركتها فعّالة رغم أنها المشاركة الأولى إيماناً منّا بأهمية الهدف السامي للمعرض, ومعرباً سموه عن سعادته بالتعاون مع وزارة الدفاع لإنجاح هذا المعرض الذي يعزز الشراكة بين جميع القطاعات.

وقدم سمو وزير الحرس الوطني شكره للقائمين على المعرض على حسن العرض والتنظيم والترتيب المتبع، الذي أظهر المعرض بالصورة المشرقة.

واستهل سموه الجولة بزيارة جناح الشركة السعودية للصناعات العسكرية، واستمع لشرح عن أركان الجناح، والخدمات والصناعات التي تقدمها وما وصلت إليه الشركة من تقدم في مجال صناعة الأنظمة الجوية والأرضية، ومجال الأسلحة والذخائر، كذلك مجال الإلكترونيات الدفاعية، ثم اطلع على ما يحتويه جناح جمهورية تركيا "ضيف الشرف"، من مواد أسلحة متقدمة وقطع عسكرية، وأنظمة دفاعية متطورة، ثم توجه سموه لمعهد الأمير سلطان لأبحاث التقنيات المتقدمة واستمع لشرح عن ما يقدمه من خدمات توفر المساعدة في التقنيات الحديثة، ونقل وتوطين التقنيات، وبناء جسر بين الأوساط الأكاديمية والصناعية، وتقديم حلول واستشارات تقنية لمشاكل الدفاع الوطني.

بعد ذلك توجه سمو وزير الحرس الوطني إلى أجنحة القطاعات العسكرية، واطلع على القطع والمواد المصنعة من قبل المصانع المحلية، إلى جانب القطع والمواد المعروضة كفرص تصنيعيه للشركات.

كما اطلع على الخدمات التي تقدمها أجنحة القطاعات والهيئات والشركات والمؤسسات الحكومية المشاركة في المعرض، مستمعاً لشرح عن ما تعرضه من قطع ومواد وفرص تصنيعية. بعد ذلك توجه لجناح وزارة الحرس الوطني, واستمع لشرح مفصل من مدير عام الإدارة العامة للمشتريات العسكرية بوزارة الحرس الوطني اللواء الركن منصور بن عبدالعزيز العيسى، عن ما يحتويه المعرض والجناح من قطع ومواد تابعة للوزارة، إلى جانب الآليات والمدرعات المعروضة بالقسم الخارجي للمعرض، كما استمع سموه إلى قصص النجاح المعروضة من الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني.