عقد أمس الاجتماع الرابع للسفراء والملحقين العسكريين لدول التحالف لدى المملكة لدعم الشرعية في اليمن (المملكة، والإمارات، والأردن، والبحرين، وباكستان، وجيبوتي، والسودان، ومصر، والسنغال، والكويت، والمغرب، وماليزيا، واليمن) وممثلين من قوات التحالف والفريق المشترك لتقييم الحوادث.

ورأس الاجتماع سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليمن الأستاذ محمد آل جابر، وناقش المجتمعون النجاحات التي حققها التحالف في المجال السياسي والعسكري والإنساني لضمان استمرارية تحقيق الأهداف المرسومة للتحالف، وصولاً إلى استكمال بسط الحكومة الشرعية سيادتها على الأراضي اليمنية كافة، وضمان أمن اليمن واستقراره وسلامته ما يمكنها من إدارة مؤسسات الدولة وعودة الشعب اليمني لممارسة حياته الطبيعية اليومية في ظل حكومة شرعية تنهي دور الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران التي نشرت الخوف والرعب وتسببت بهرب الكثير من اليمنيين خارج اليمن وهددتهم بالجوع والفقر والطرد من منازلهم واستغلالها كمراكز عسكرية زعزعت أمن اليمن وسلامة مدنه وهددت دول المنطقة والعالم.

وجرى خلال الاجتماع الاستماع إلى إيجاز قدمه ممثلو قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن حول الوضع الراهن للعمليات العسكرية والنجاحات التي تحققت للقوات الشرعية اليمنية المدعومة من التحالف على عدة جبهات، كما قدم الفريق المشترك لتقييم الحوادث إيجازاً حول الإجراءات المتبعة لدى الفريق لتقييم الادعاءات وبحث حيثياتها ومتابعة نتائجها وإعلانها.

وقدم سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليمن، المدير التنفيذي لمركز إسناد العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن إيجازاً حول خطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن مستعرضاً جوانب الخطة وما تحقق منذ إعلانها من إنجازات.

وناقش المجتمعون كذلك تطورات الأحداث في اليمن وما حقق ضمن العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن، والتأكيد على أهمية واستمرار دعم الجهود الدولية حول اليمن بما فيها دعم دول التحالف لجهود المبعوث الخاص الجديد للأمين العام للأمم المتحدة لدى اليمن مارتن غريفيث، وتقدير جهود المبعوث الخاص السابق للأمين العام للأمم المتحدة لدى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد.