قضت المحكمة الجزائية المتخصصة بالحكم على متهم بالسجن ستة أعوام ومنعه من السفر مدة مماثلة لسجنه لقيامه في القدح في نظام الشورى وتأليب الرأي العام والإرجاف والتخذيل بشأن حرب المملكة ضد الحوثيين.

وصدر الحكم الابتدائي أمس بحق مواطن وذلك بعد ثبوت إدانته بسعيه في تأليب الرأي العام ضد الدولة بنشره في حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر " تغريدات تتضمن سب الدولة والطعن في بعض قراراتها السيادية ومحاكماتها القضائية وإجراءاتها الأمنية ومناصرة بعض الموقوفين والمدانين في قضايا الإرهاب والأمن الوطني، ورسائل تتضمن القدح في النظام الشوري في المملكة والإرجاف والتخذيل بشأن حرب المملكة ضد الحوثيين، كما ثبت إعادته لعدد من تغريدات حسابات مناوئة للدولة واقتران ذلك بتلقيه حوالات مالية من الحساب البنكي لأحد سجناء القضايا الأمنية ممن ما زال يقضي مدة محكوميته.

وقد قررت المحكمة تعزير المدعى عليه على ما ثبت بحقه بسجنه ست سنوات اعتباراً من تاريخ إيقافه على ذمة هذه القضية ومنعه من الكتابة أو المشاركة في مواقع التواصل الاجتماعي أو عبر الشبكة المعلوماتية مدة ست سنوات بعد خروجه من السجن، وإغلاق حسابه في موقع التواصل الاجتماعي ومصادرة الهاتف الجوال مع منعه من السفر خارج المملكة مدة مماثلة بعد اكتساب الحكم القطعية وخروجه من السجن.