عادت الحياة للملاعب العراقية عندما استضاف استاد جذع النخلة بالبصرة منتخبنا السعودي لأول مرة منذ نحو 40 عاماً في كرنفال رياضي عربي كبير شهده في المدرجات أكثر من 60 ألف مشجع ومشجعة، وجاءت المباراة الأخوية الودية بين المنتخبين بمبادرة من رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم معالي المستشار تركي آل الشيخ، دعماً من المملكة لقرار رفع الحظر الدولي عن الملاعب العراقية، ووقوفاً مع الأشقاء في العراق من أجل أن تعود الملاعب العراقية لاستضافة المباريات الدولية بشكل كامل وليس جزئياً بلعب المباريات الودية فقط مثلما هو الحال اليوم، وهو القرار الذي ينتظر أن يبت فيه الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، لاسيما وأن خطوة إقامة هذه المباراة جاءت بمباركة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، إذ حرص رئيسه الشيخ سلمان آل خليفة على حضورها، والتقى لاعبي الفريقين قبل البداية، بالإضافة إلى حضور رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم عضو المكتب التنفيذي في الاتحاد الدولي هاني أبو ريدة، وعدد من الشخصيات الرياضية العربية والعراقية.

وزحفت الجماهير العراقية إلى استاد جذع النخلة منذ وقت مبكر، ولم يقتصر الحضورعلى أهالي البصرة إذ حضرت الجماهير من مدن ومناطق عدة، ونفذت التذاكر قبل المباراة بساعات، ووثقت عدسات المصورين وجود اأعداد كبيرة خارج الملعب لم تتمكن من الدخول، تفوق أعدادها عشرات الآلاف ممن أرادوا مؤازرة منتخب بلادهم، وحضور لقائه مع «الأخضر السعودي».

دعم قرار رفع الحظر عن الملاعب العراقية وزرع البهجة والفرح في نفوس العراقيين بمثل هذا الحدث كانا هما الهدفان الرئيسان من إقامة هذه المباراة، وتحقق بامتياز، فالشاشات نقلت الأفراح الكبيرة في المدرجات، والحفاوة التي حظيت بها بعثة منتخبنا، وكان الشعار الأكثر وجوداً في المدرجات هو «دارك يالأخضر» في إشارة لترحيب العراقيين بالسعوديين، وهو ما برهن للجميع بأن السعودية والعراق قلب واحد.

المباراة الودية انتهت بفوز أصحاب الأرض والجمهور بنتيجة 4-1، وسجلت الأهداف على مدار الشوطين، وحرص مدربا المنتخبين على الزج بعدد كبير من اللاعبين خلال الـ90 دقيقة، وعلى الرغم من أن اللقاء انتهى بفوز «أسود الرافدين» إلا أنه لم يكن هنالك أي خاسر.

تقدم العراق أولاً بالهدف الذي سجله المدافع سعيد الربيعي بالخطأ في مرمى زميله الحارس وليد عبدالله «21»، وأضاف عماد محسن الهدف الثاني «47»، بعدها بأربع دقائق عزز مهند علي تقدم العراق بالهدف الثالث «51»، وقلص حسن معاذ النتيجة لمنتخبنا من كرة ثابتة «56»، لكن مهند علي ومن كرة رأسية اختتم مسلسل الأهداف العراقية بتسجيله الهدف الرابع «73».

رفع الحظر شعار المواجهة