ست سنوات فصلت بين إدانة الشيخ عائض القرني وتغريمه مبلغ 330 ألف ريال في قضية سرقة كتاب الأستاذة سلوى العضيدان وبين إدانته مؤخراً وتغريمه 120 ألف ريال في قضية كتاب (صور من حياة الصحابة) للدكتور عبدالرحمن باشا، وقد سُلطت الأضواء بقوة على هاتين القضيتين نظراً لتصعيد أصحاب الحق ومطالبتهم بحفظ حقوقهم الفكرية وبتعويضهم عن الانتهاك الصريح الذي ارتكبه القرني، وفي المقابل لم تحظ الكتابات التي تحدّثت عن إغارته على قصائد الشعراء الراحلين بصورة مُباشرة أو غير مباشرة باهتمام مماثل أو مُقارب، رغم وجود كتابات سابقة لقضية «كتاب سلوى العضيدان» طرحت «احتمالية» اقتراف الشيخ للسرقة الشعرية. فقد رصد بعض النقاد التشابه الواضح بين قصيدته (أنشودة الطفولة) وبين قصيدة (البلبل الغريب) التي أهداها الشاعر بدوي الجبل (تـ1981م) لحفيده محمد، فالاتفاق بينهما لم يكن على مستوى الوزن والقافية فحسب، بل تجاوز ذلك إلى التشابه الواضح على مستوى الألفاظ والصور والتراكيب، ولم يكن لدى القرني أدنى اهتمام بالإشارة إلى كونه ينسج على منوال قصيدة بدوي الجبل أو يُعارضها.

بالطبع لا يمكن إدانة الشاعر بسبب التشابه بين قصيدته وقصيدة شاعر سابق له، فالتشابه لا يكفي ليكون دليلاً قاطعاً على السرقة حتى وإن عدّه بعض خصوم الشاعر كذلك، لكنها ستكشف لنا عن وجهها بصورة أوضح في مناسبات وقصائد أخرى للقرني. ولا يفوتني قبل مُتابعة الحديث عن تلك المناسبات وتلك القصائد توضيح أن الهدف من كتابة هذه السطور ليس تتبع سرقات الشيخ أو إدانته، بل لفت الانتباه إلى طريقته الغريبة في التعامل مع إنتاج الشعراء ومع الأبيات التي يأخذها ثم يحشرها بين أبياته أو في مؤلفاته مُتجاهلاً حقوق مبدعيها في نسبة أبياتهم إليهم أو وضع ما يُمكن بواسطته تمييزها عن أبياته.

مُشكلة «الشيخ» أنه يتعامل مع قصائد الشعراء الآخرين وكأنها من بنات أفكاره، إذ يتساهل كثيراً في إدخال أبياتها بين أبيات قصائده من دون أي عناية بمسألة الإحالة على المصادر أو الإشارة إلى أن الأبيات من إبداع شعراء آخرين، برغم أنها مسألة بالغة السهولة ومُتعارفٌ عليها بين المؤلفين والأدباء، كما يستحيل أن تغيب عن شخص مثله. والأسوأ من ذلك أنه يتجرأ على إجراء تغييرات تُفسد الأبيات الأصلية ولا تزيد عليها، فعلى سبيل المثال لم يكتف في مقدمة كتابه (محمد كأنك تراه) بذكر أبيات من قصيدة للشاعر نزار قباني (تـ1998م) وإيهام القراء بأنه نظمها في مدح النبي محمد صلى الله عليه وسلم. فقد أخذ سبعة أبيات مُتفرقة من قصيدة نزار «إليه في يوم ميلاده» التي كتبها في ذكرى ميلاد جمال عبدالناصر وقام بتشويه أحد أبياتها وهو البيت الذي يقول فيه نزار:

وتأبى جراحي أن تَضُمَّ شفاهَهَا

كأنَّ جراحَ الحُبِّ لا تتخثّرُ

قام بتغيير شطر العجز ليصبح البيت:

وتأبى جراحي أن تَضُمَّ شفاهَهَا

كأنَّ «جرح» الحب لا «يتخثرُ»

فقد استطاع بتغيير صغير إخراج بيت نزار من جميع بحور الشعر!

وقد فعل أمراً مُشابهاً أيضاً مع أبيات الشريف البياضي (تـ468هـ) حين أخذها واستبدل كلمة «حذراً» التي استخدمها البياضي بكلمة «خوفاً»، مع أن الكلمة الأصلية هي الأنسب والأدق لوصف حالة الطبيب عند تعامله مع المريض، فالطبيب يتعامل مع الحالات الحرجة بالحذر لا بالخوف، ولو تعامل القرني مع نصوص الآخرين بمثل تعامل الطبيب لأراح واستراح.

ومن أغرب ممارسات الشيخ في العبث بإبداع الشعراء ما قام به في مقطوعة تتألف من أربعة أبيات نشرها تحت عنوان «وفاة الرسول» في ديوانه (قصة الطموح)، ويقول في مُستهلها:

أُصبنا بيوم في «الرسول» لو انه

«أصيبت» عروش الدهر «أضحت» تضعضعُ

وأدبنا ما أدب الناس قبلنا

ولكنه لم يبق للصبر موضعُ

قد يظن القارئ - وبعض الظن إثم -أن هذين البيتين من إبداع القرني نظراً لغياب أي إشارة تنبّه إلى غير ذلك، لكن الحقيقة هي أنهما مأخوذان بنصهما من قصيدة للشاعر علي بن جَبَلة الملقب بالعكوك (تـ213هـ) يرثي بها حميداً الطوسي، وتقول الأبيات الأصلية قبل تحريفها:

أُصبنا بيومٍ في حَميدٍ لو انَّه

أصاب عروش الدهر ظلت تضعضعُ

وأدبنا ما أدَّبَ الناسَ قبلنا

ولكنّه لم يبق للصبرِ موضعُ

ثمة مسألتان تدعوان للاستغراب في هذه الحالة، المسألة الأولى: هي لجوء الشيخ إلى حيلة تُذكرنا بالحيلة القديمة التي استخدمها الشعراء المخادعون في قصائد المدح على وجه الخصوص، تلك الحيلة أطلق عليها الناقد الكبير عبدالفتاح كيليطو اسم «السرقة الذاتية»، وتعني قيام الشاعر بإعادة استخدام القصيدة الواحدة في مدح أكثر من شخص بعد إجراء تحويرات طفيفة قد لا تتجاوز تغيير اسم الممدوح، ويذهب كيليطو إلى أن «السرقة الذاتية» قد تُعزى «لعجزٍ في الإبداع»، وأعتقد أن ما فعله القرني هنا ناتجٌ عن عجزٍ مُضاعف عن الإبداع، فإذا كان الشعراء قد استخدموا هذه الحيلة في قصائد من إبداعهم الشخصي فهو هنا يستخدمها في أبيات ليست من إبداعه، مع أن المفترض والمتوقع أن تنبع الأبيات التي تُنظم في التعبير عن الحزن لفقد خير البشر من عاطفة صادقة وتُعبر عن حرارة وخصوصية مشاعر ناظمها!

أمّا المسألة الثانية التي تُثير الاستغراب، وتؤكد على ما ذكرناه من وجود فقر شعري يعاني منه الشيخ عائض في بعض الأحيان، فتتعلق بأبيات ابن جبلة نفسها، فلم يتحرّج الشيخ أبداً من استعمالها في رثائية ثانية نشرها في نفس الديوان تحت عنوان «فقدنا العثيمين الإمام»، يقول فيها:

أُصبنا بيوم في الفقيد لو انَّهُ

أصيبت عروش الدهر أضحت تضعضعُ

ورزء دهانا قد خشعنا لهولِهِ

ولكنه لم يبق للصبرِ موضعُ

ويُصر القرني على تشويه البيت باستعمال الفعل بصيغة المؤنث: «أصيبت» بدلاً من «أصاب» مع أنّه الأنسب لأنه يعود على «يوم»، ومن الجيد أن نجده قد تراجع عن هذا التشويه في ديوانه اللاحق (القرار الأخير)، الذي قرَّر فيه إعادة المفردة الأنسب «أصاب»، لكنه قام بتحوير عبارة «عروش الدهر» لتصبح: «عروش القوم» ، بما لا يُضيف أي جديد للمعنى!

وأظن أن الشيخ استوحى مفردة «رزء» في البيت الثاني من بيت ابن جبلة الذي يقول:

وكنتُ أراه كالرزايا رزئتُها

ولم أدرِ أنَّ الخلق تبكيه أجمعُ

وقد سلخ هذا البيت أيضاً لتكون صيغته في قصيدة رثاء الشيخ ابن عثيمين:

عنيزة لم تبكِ على العلمِ وحدها

بلى قد بكتهُ الأرضُ والناس أجمعُ

في حالات قليلة يكتفي القرني بوضع الأبيات التي ليست له بين أقواس من دون إشارة للقائل، وهذا أمر جيد إلى حدٍ ما، لكنه لم يفعل ذلك مع أبيات قد تكون أقل شهرة وشيوعاً بين الناس كأبيات الشريف البياضي وعلي بن جبلة، وهذا الأمر يدفعنا للتساؤل: هل ما فعله الشيخ بأبيات هذا الشاعر أمرٌ مشروع؟

وهنا أؤكد على أمر مُهم وهو أن جميع ما ذكرته لا ينفي وجود جوانب مُشرقة في تجربة الشيخ الدكتور عائض القرني استحق بسببها محبة وتقدير الناس، لكن هذه السطور تأتي في سياق واضح ومُحدَّد وهو نقد الأخطاء التي وقع فيها عائض القرني «الشاعر»، وربما يكون تهاونه سبباً واضحاً في حدوثها. لذلك ينبغي للشاعر أن يكون دائماً على وعي تام بالحدود التي يجوز له في إطارها استدعاء نصوص الآخرين والاستفادة منها، مع أن المبدع الحقيقي هو الذي يُعنى بالإبداع والتجديد أكثر من عنايته بالاستدعاء والتقليد.

بدوي الجبل
نزار قباني