نظمت غرفة الرياض ممثلة بإدارة خدمة المجتمع لقاءً لخمس تجارب توعوية ناجحة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تنوعت بين الاهتمام بترقية الوعي المجتمعي في مجالات التوعية بكشف حالات الغش والتقليد الضار بمجتمع المستهلكين في أسواق بيع الأدوات المغشوشة، وآخر عن الغش في مشاريع البناء، والغش في التكييف ومواصفات ترشيد الاستهلاك، وأخيراً دعوة الجميع للمشي باعتباره وصفة للصحة وعلاج للأمراض المزمنة.

واستهل اللقاء بكلمة للأمين العام لغرفة الرياض الأستاذ أحمد السويلم، الذي عبر عن اعتزازه باحتضان الغرفة لهذه المجموعة من الناشطين في مجال التوعية ، مؤكداً استعداد الغرفة لفتح أبوابها ليس فقط أمام قطاع الأعمال، بل أمام كافة قطاعات المجتمع بما ينعكس مردوده الإيجابي لصالح المجتمع ككل، وأدار اللقاء مدير إدارة خدمة المجتمع بالغرفة الأستاذ عبدالعزيز الخضيري.

وتحدث محمد الفرحان عن تجربته في مجال التوعية حول مشاكل وعيوب البناء وتوقع انخفاض ظاهرة العيوب بعد تطبيق كود البناء السعودي قريباً، فيما تناول سعد الشهري تجربته التوعوية لحماية المستهلك من ظاهرة الغش التجاري، وتحدث فيصل العبدالكريم عن الجانب التوعوي ضد الغش مطالبا بان تتحول قضية "التوعية" إلى "هم وطني".

ثم تناول الدكتور صالح الأنصاري دعوته لإشاعة ثقافة "المشي" في المجتمع، وتحدث خالد الحربي حول توعية المستهلكين عن مزايا وعيوب أجهزة التكييف في السوق، وإيضاح العيوب التي تتسبب في رفع استهلاك الكهرباء، وقال إنه يجد تجاوباً كبيراً من جمهور المتابعين.