تواصل غرفة الرياض التعريف بخدماتها عبر جناح الغرفة في معرض القوات المسلحة لدعم التصنيع المحلي "أفد".

وقدمت الغرفة لزوار الجناح أكثر من 500 استشارة تخص المنشآت الصغيرة والمتوسطة والقطاع الصناعي وبرامج تحفيز المنشآت على المشاركات الدولية.

ويقدم جناح الغرفة مشاركات تعرف جمهور الزائرين من الشركات المنتجة ورجال الأعمال بخدمات الغرفة التي توفرها للقطاع الخاص، كما يوفر خدمة الاستشارات التي يقدمها نخبة من المتخصصين في قطاع الصناعة والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، كما يشرح دور الغرفة في توفير البحوث والدراسات التي تخدم مختلف قطاعات الأعمال، وآليات تحفيز المنشآت على المشاركات الدولية من خلال "مجلس تحفيز المنشآت للمشاركة بالمحافل الدولية" ورفع قدراتها التنافسية الاقتصادية العالمية.

وبين عضو مجلس إلادارة رئيس لجنة الصناعة والطاقة والثروة المعدنية بالغرفة المهندس أسامة أن الغرفة ساهمت مع الإدارة العامة لدعم التصنيع المحلي في وزارة الدفاع، بإعداد أطلس يضم مئة شركة وطنية مؤهلة للتوريد لوزارة الدفاع والقوات المسلحة، والقطاعات الصناعية المدنية الأخرى.

وقال إن الأطلس الذي صدر في نسخته الورقية أولاً يتضمن بيانات تفصيلية عن هذه الشركات ومنتجاتها، والجوانب التي يمكن التكامل فيما بينها والشركات الأخرى للإنتاج المشترك للصناعات التي تحتاج إليها القوات المسلحة، لافتاً إلى أن الغرفة تعتزم تطوير النسخة الورقية من الأطلس إلى نسخة إلكترونية تفاعلية لمشتركي الغرفة كمرحلة أولى ثم إلى باقي رجال الصناعة على مستوى المملكة كمرحلة تالية.

كما يعرف الجناح بالدور التدريبي والتأهيلي والتوظيف الذي تنهض به الغرفة لتعزيز جهود الدولة في مجالات التوطين، إضافة للعديد من الخدمات الأخرى التي توفرها الغرفة لمشتركيها، ويشرح جناح الغرفة برنامجها للتحول الإلكتروني في تقديم خدماتها، ويهتم الجناح بالتعريف بدور اللجان والمراكز التي تقدم خدمات نوعية لقطاع الأعمال مثل مركز الاتصال، مركز الرياض لتنمية الأعمال الصغيرة والمتوسطة، وتشجيعها على المساهمة في دعم نمو الاقتصاد الوطني.