علمت «الرياض» بوجود عدد من رؤساء وأعضاء مجالس الإدارات السابقة بمقر نادي الاتحاد في الأيام الماضية والذي وضع علامة استفهام كبيرة لدى الاتحاديين، وتساؤلهم عن الأسباب التي جعلتهم يترددون على النادي دون وجود مناسبة رسمية تدفعهم للوجود، إلا أن بيان هيئة الرياضة والذي طالب فيه من جميع إدارات الاتحاد توفير كافة المستندات الرسمية والتعاملات التي تمت خلال فترة عملهم بالنادي مما دفع العديد من أعضاء المجالس والرؤساء إلى التوجه لمقر النادي والبحث عن كافة الأوراق الرسمية المحفوظة لكي يتم جمعها ومن ثم تقديمها والتثبت بها أمام الهيئة العامة للرياضة، الجدير بالذكر أن أعضاء الإدارات السابقة والرؤساء فضلوا عدم الكشف عن زيارتهم للنادي أو حتى الظهور أمام عدسات المصورين إذ قاموا بمراجعة المستندات المالية والعديد من العقود التي تمت خلال فترة رئاستهم، ومن المتوقع أن يشهد النادي خلال الفترة الحالية استمرارية زيارة العديد من أعضاء المجالس السابقة للاتحاد في الوقت الذي يوجد فيه لجنة مشكلة من هيئة الرياضة لمتابعة كافة التفاصيل المتعلقة بالتحقيقات في ملف ديون الاتحاد.

من جهة أخرى قدم المرشح لكرسي رئاسة الاتحاد بالموسم المقبل نواف المقيرن دعماً مالياً للاعبي الفريق الأول وذلك نظير المستوى المميز الذي قادهم إلى تحقيق الانتصار أمام الشباب والتأهل إلى نصف نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين، وقد عبر اللاعبون عن سعادتهم البالغة بالدعم الذي تلقوه وأكدوا أن المرحلة المقبلة ستشهد تحسنا كبيرا في المستوى الفني وتحقيق نتائج إيجابية إذ أن تركيزهم حالياً على خطف كأس الملك وضمان تحقيق مركز متقدم بسلم الترتيب وذلك للمشاركة في دوري أبطال آسيا للعام المقبل.

من جهة أخرى أكد مهاجم الاتحاد عبدالرحمن الغامدي أنه أصبح جاهزاً بعد أن أكمل البرنامج الإعدادي الذي وضعه له المعد البدني للفريق محمد بوجمعة إثر تعرضه للإصابة في وقت سابق مما أبعدته عن الفريق لأكثر من شهرين، مبدياً حرصه الكبير على تخطي البرنامجين العلاجي واللياقي بنجاح وبتطبيق التعليمات التي تلقاها وذلك للاستفادة وتفادي تعرضه للإصابة مرة أخرى، وقال لـ»الرياض»: «مع كثرة الإصابات التي تعرضت لها خلال الفترة الأخيرة تلقيت تعليمات من المدرب التشيلي لويس سييرا بالحصول على أكبر قدر من التأهيل والراحة وذلك لكي تكون عودتي قوية، الأمر الذي دفعني إلى العمل على نفسي بكل جد واجتهاد حيث كان تركيزي خلال البرنامج العلاجي أن اتخطى البرنامج بنجاح ومن ثم البرنامج التأهيلي والذي كان يحرص من خلاله المعد البدني بوجمعة بأن أستعيد المخزون اللياقي واسترجاع حساسية الكرة وبفضل الله تخطي ذلك بنجاح».

وعن جاهزيته ومشاركته مع الفريق أمام الشباب أضاف: «مشاركتي ستكون بيد المدرب سييرا وسأكون تحت رهن إشارته إذ أننا كلاعبين جميعنا نتمنى المشاركة وذلك لإسعاد الجماهير وتقديم كل ما يفرحهم، ونحن كلاعبين تعاهدنا على أن يظهر الفريق بصورة مختلفة عن ما ظهر بها في الآونة الأخيرة بالإضافة إلى استغلال الفرص وعدم إهدارها، وفي حال عدم مشاركتي سأكون داعماً لزملائي فنحن جميعنا مكملون لبعض وهدفنا إسعاد جماهيرنا وخدمة النادي».

وتابع: «المدرب لويس سييرا يقدم عملا فنيا كبيرا ولولا الظروف التي أحاطت بنا منذ بداية الموسم لأصبحنا من ضمن الأندية المنافسة على لقب الدوري ولكن الظروف كانت كفيلة بأن تصعب علينا مهمة البحث عن لقب الدوري السعودي، ومع ذلك لم نستسلم لتلك الظروف إذ أن تكاتف الإدارة والجهاز الفني والاداري مع اللاعبين أعطى مؤشرا ايجابيا ولا ننسى دعم جماهيرنا التي دائماً تقف معنا، وأشكر جميع الجماهير التي كانت تحرص على دعمنا وعدم الاستسلام للظروف، وبإذن الله سنحقق رغبتهم ولن نخيب آمالهم ».