كرّم جناح الزلفي بـ(الجنادرية 32)، في مساء الوفاء، والصفاء.. عميد شعراء النظم والمحاورة الشاعر أحمد الناصر الشايع - رحمه الله -، حيث أقام أمسية تحت عنوان: "أمسية الوفاء"، وذلك بحضور عدد من المسؤولين والإعلاميين والشعراء، وبحضور الفنان خالد عبدالرحمن، وفي مستهل التكريم قال الإعلامي شايع المسعر في كلمته الافتتاحية: "نحن اليوم في حضرة الشِّعر، وظاهرته المتفرّدة، نحن اليوم في ضيافة أسطورة الشِّعر في الجزيرة العربية الذي تجوّل بها ناثراً حضارته الخاصة بكل تميّز ودقّة وتواضع"، بعده شاهد الحضور عرضاً مرئياً عن محافظة الزلفي والشاعر أحمد الناصر تضمن العديد من أشعاره النادرة، ومحاوراته الرائعة.

بعد ذلك تحدث الشاعر جارالله الغزّي عن "الطروق الصعبة" في قصائد أحمد الناصر، تلاه مداخلة الشاعر عبدالعزيز الصالح ذكر فيها "الحكمة في شِعر أحمد الناصر".

عقب ذلك تحدث الأستاذ إبراهيم الشتوي قائلاً: "الشاعر أحمد الناصر الشايع - رحمه الله - من المجددين والمجيدين في الشِّعر وشِعر المحاورة خصوصاً، فسنقلي هذا المساء الشعري الضوء ‏على عنصر من عناصر القصيدة في تجربته الشعرية ألا وهو عنصر اللغة بكل ما تحمله من دلالات وطاقات ورؤى ‏فنجده يهتم بالمفردة التراثية وبعدها البيئية موليها عناية خاصة ‏المميزة بقوة المعنى وجزالة اللفظ ودقة التصوير وجمال الوصف وتناسقه". ثم شارك الفنان خالد عبدالرحمن بشيلة "لوعة المغرم" لأحمد الناصر، وكذلك شيلة "من الفرحة" من كلمات عبدالرحمن الناصر "مجازف".

ثم ألقى سعادة اللواء عبدالهادي الثمالي كلمة قال فيها: "سعدت بهذا التكريم لقامة شِعرية كان لها دور بارز في إثراء الساحة الشعرية في المملكة العربية السعودية، كما قدّم الشاعر أحمد السكران أسماء شعراء الزلفي الذين رافقوا الراحل ولعبوا معه فن "القلطة" وهم: سليمان عبدالكريم العويس، حمود محمد النافع، وسعود جمعان المطيري الذي شارك في إحدى أمسيات ديوانية الزلفي، كذلك تم تكريم ابنه محمد - رحمه الله - والذي تسلّم أبناؤه درع التكريم.

بعد ذلك قدّمت قصائد الرثاء وكانت البداية مع الشاعر جارالله الغزّي وكان مسك الختام مع قصيدة الرثاء للشاعر عبدالرحمن أحمد الناصر التي أنشدها في والده وكانت مؤثرة جداً:

حزني بفقده ماله حدود وقياس

حزني عليه بكل لحظه يزودي

حزني تمكن بين الأضلاع يا ناس

إليا تزفرته عليّـــــــــــه يعـــــــودي

بعد فقده أضرب أخماس بأسداس

أسهر وغيري متهني بالرقودي

وقد تحدث لـ "الرياض" الفنان خالد عبدالرحمن بمناسبة التكريم بقوله: "مشاعري في هذا التكريم الغالي علينا مشاعر الاعتزاز والفخر بشاعرنا الكبير أحمد الناصر الشايع - رحمه الله - الذي تميّز بجمال أشعاره وفيما يطرحه من قصائد تلامس قلوبنا وتخاطب عقولنا، ونظراً لقوة شاعريته فقد أصبح الجميع مهتماً بشاعريته، وعندما رحل كان له الفضل في أن يتسبب في اجتماعنا هذا المساء في تكريم الوفاء، ولا أملك إلا صادق الدعوات أن يرحمه الله - عزوجل - ويغفر له، وسوف يظل اسمه راسخاً في مجال الشِّعر لا يمكن أن يتكرر.

وكانت ديوانية محافظة الزلفي بالجنادرية قد كرمت بعضاً من الشعراء البارزين من أهالي الزلفي منهم:

سليمان العويس، أحمد الناصر السكران، محمد الأحمد الشايع، سعود جمعان المطيري، حمود محمد النافع، محمد عثمان السكران، جاسر بن ناصر الناصر، وسعد سعود العواد.

تكريم الشاعر أحمد الناصر السكران - رحمه الله -