قال علماء إن موجة دفء غير معتادة في القطب الشمالي تدفع بتيار من الهواء القطبي قارس البرودة إلى أوروبا في مؤشر على نمط غريب من الطقس ربما يتكرر بوتيرة أكبر بسبب تغير المناخ بفعل النشاط البشري، وحطمت منطقة كيب موريس جيسوب على الطرف الشمالي لجرينلاند الرقم القياسي بتسجيل درجات حرارة فوق الصفر لمدة 61 ساعة منذ بدء عام 2018 وذلك بسبب انكماش نادر لجليد البحار في ظلام الشتاء القطبي.

وقالت روث موترام، المتخصصة في مجال الطقس بمعهد الأرصاد الجوية الدنمركي «لم يكن بهذا التطرف قط»، ويتحرك الهواء الدافيء شمالاً باتجاه الدائرة القطبية الشمالية من اتجاهين الأول من المحيط الأطلسي والثاني عبر مضيق بيرنج مما يدفع بالهواء البارد جنوباً، وتشير حسابات المعهد إلى أن درجات الحرارة في مختلف أرجاء الدائرة القطبية أصبحت الآن أعلى من المعتاد بنحو 20 درجة مئوية عند ثماني درجات تحت الصفر.

ويقول العلماء إن انكماش جليد المحيط القطبي على المدى البعيد بسبب الاحتباس الحراري العالمي يكشف المياه الأدفأ تحت السطح مما يعمل على ارتفاع حرارة الغلاف الجوي، وأشار المركز القومي الأميركي لبيانات الثلوج والجليد إلى أن جليد المحيط القطبي تقلص إلى حد قياسي في أواخر فبراير إذ بلغ 14.1 مليون كيلومتر مربع وأصبح أقل من العادي بنحو مليون كيلومتر مربع أي بما يعادل مساحة مصر تقريباً.