تنظم غرفة الرياض ممثلة بمجلس تحفيز المنشآت على المشاركة في المحافل الدولية "تحفيز"، يوم الاثنين 5 مارس 2018، بمقر الغرفة "لقاء فرص الأعمال المباشرة وغير المباشرة في معرض إكسبو دبي 2020" برعاية محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة م. صالح بن إبراهيم الرشيد، وبحضور وفد من كبار المسؤولين في إكسبو دبي 2020.

وبين رئيس "تحفيز" م. عمر الشملان أن اللقاء سيكشف عن العديد من الفرص الاستثمارية التي يمكن للقطاع الخاص السعودي أن يساهم بها لتأمين أعمال توريدات وتجهيزات معرض إكسبو دبي الذي يعد الحدث الأضخم على مستوى العالم، حيث يستقطب العديد من كبريات الشركات العالمية، مضيفاً أن المعرض يشكل منصة بارزة للابتكار والإبداع التقني والصناعي والتبادل الاقتصادي.

وأوضح الشملان أن اللقاء يشمل ثلاث ورش عمل الأولى بعنوان "مبادئ التفكير التصميمي" ويحاضر فيها م. تركي فقيرة مستشار ومدرب في مجال الابتكار المؤسسي وتصميم الخدمات، والثانية "الإبداع والابتكار المؤسسي" ويحاضر فيها م. أسامة جان عضو مؤسس في مجموعة الإبداع والابتكار المؤسسي، والثالثة بعنوان "التصدير لنمو أعمالك" ويحاضر فيها عبدالرحمن العتيبي المتخصص في إدارة الأعمال الدولية.

وقال إن قطاع الأعمال السعودي حريص على التفاعل الإيجابي في إكسبو دبي استناداً إلى هذه العوامل التي يتميز بها، خصوصاً وأنه يشكل فرصة متميزة أمام الشركات السعودية لتعزيز وتطوير قدراتها وحضورها الإقليمي والدولي من خلال تحفيز وإثراء ثقافة الاستثمار العالمي وتعزيز آليات الابتكار، إضافة إلى تقديم استشارات تعنى بتطوير الأعمال وتقديم المعلومات التي تسهم في نمو المشاريع ووصولها للعالمية.

ولفت إلى أن قطاع الأعمال السعودي سيعقد على هامش اللقاء لقاءات موسعة مع وفد كبار المسؤولين في إكسبو دبي لتبادل الرأي حول أفضل آليات مشاركة الشركات السعودية في تحفيز مشاركتها في فرص الاستثمار في معرض إكسبو الذي قال إنه يمثل حدثاً عالمياً بارزاً حيث يتوقع أن يستقطب نحو 25 مليون زائر.

وأشار الشملان إلى أن مجلس "تحفيز" المنبثق عن غرفة الرياض يسعى لتحفيز منشآت القطاع الخاص في دفع عجلة التنمية من خلال تشجيعها على المشاركة في فرص الاستثمار العالمية والملتقيات والمعارض الدولية وزيادة مساهمتها في سوق الاقتصاد العالمي ودعم اتفاقيات الشراكة مع قطاع الأعمال الدولي، ولهذا فإن "تحفيز" يركز على مشاركة قطاع الأعمال السعودي في معرض إكسبو دبي باعتباره فرصة سانحة لمشاركة القطاع والتفاعل البناء معه.