يحدث هذا التلوث عن احتباس الملوثات داخل المباني التي تعاني أنظمة تهويتها من سوء التصميم. وأنواعه الرئيسية هي:

دخان السجائر والغازات المنبعثة من المواقد والأفران والكيميائيات المنزلية وجسيمات الألياف والأبخرة الخطرة المنبعثة من مواد البناء مثل العوازل والدهانات والأصماغ.

وتتسبب الكميات الكبيرة من هذه المواد داخل بعض المكاتب في حدوث الصداع وتهيج العيون ومشاكل صحية أخرى للعاملين فيها.

وتسمى مثل هذه المشاكل الصحية أحياناً "متلازمة المباني المريضة".

والرادون وهو غاز مشع ينبعث عن انحلال اليورانيوم في الصخور الأرضية ملوث خطر آخر. ففي مقدوره أن يسبب سرطان الرئة إذا ما استنشق بكميات وافرة. ويتعرض الناس لغاز الرادون إذا ما تسرب هذا الغاز إلى الطوابق السفلى من المنازل المبنية فوق تربة أو صخور مشعة.

وفي مقدور المباني عالية الكفاءة والتي تحافظ على الهواء الساخن أو البارد داخلها أن تحتبس الرادون في الداخل وأن ترفع من تركيزه.