كلما فتحت كتاباً مترجماً لأقرأ، شعرت بالامتنان الكبير لمترجمه. أعرف أن مترجمي الأدب هم أقل الأدباء حظاً، لا يعترف القراء بفضلهم على الرغم من أهمية ما يقومون به. أتخيل لو لم يكن لدينا هؤلاء المترجمون، وأسميهم أدباء لأنه لا يمكن أن يترجم الأدب إلا أديب. أعرف أن غالبية الأدباء العرب يقرؤون الأدب المترجم أكثر بكثير من قراءتهم للأدب العربي. وهذا أمر طبيعي، لأن الأديب يبحث دائماً عن الجديد، عن المختلف، عن الغريب، المذهل. هذا لا يعني أنه لا يوجد في الأدب العربي المذهل والمختلف، لكنه عرفه منذ الصغر، والكاتب يريد أن ينفتح على العالم، والعالم آداب كثيرة ولغات أكثر، لذا يلجأ للترجمة، ولذلك يجب علينا أن نشكر المترجمين، لأنه لولاهم، لما تمكنا من الوصول إلى هذه الكتب وقراءتها.

من مكاني، من غرفتي الصغيرة، أطل على ثقافات العالم، في اليابان، كوريا، أوروبا بمختلف دولها ولغاتها، إفريقيا.. الخ. كل دول العالم، أقرأ لكتابها المشهورين، أقرأ رواياتهم، قصصهم، أشعارهم.

من خلال الكتب المترجمة أصبحت أعرف عاداتهم، ماذا يلبسون، كيف يأكلون، أنواع الأشجار التي تنمو في حدائقهم، وكيف يتم التعارف والزواج عندهم. هذه بالتأكيد مجرد أمثلة ساذجة عن المعرفة التي منحتني إياها الترجمة. الترجمة الأدبية تحديداً، لأن المعرفة التي نكتسبها من قراءة الترجمات أكبر بكثير من أن نحيط بها أو يمكننا وضعها في قائمة. لأنني حين أقرأ رواية روسية مثلاً، أستطيع أن أعرف منها، ليس فقط آراء الكاتب في الحياة، لكن، أراءه في الحياة من خلال أشخاص روايته، المتنوعين، والذين أتمكن من خلالهم أن أتخيل كيف يعيش الناس في روسيا، وكيف يفكرون.

هناك أشياء كثيرة في حياتنا لا نقدرها حق قدرها، من أهمها في نظري، قدر المترجم. نحن لا نشكره كفاية، لا نقدره كفاية، نلومه بشدة إذا لم يعجبنا الكتاب الذي نقرأ، وننسى فضله حين نستمتع بالقراءة، نمدح الكاتب ونتجاهل نهائياً الدور العظيم الذي قام به المترجم الذي أوصل لنا هذا الشعور الفاخر بالاستمتاع برواية مكتوبة بلغة أخرى لا نعرفها، وكان من المستحيل أن نقرأها لولا جهده وعبقريته.

المترجم الأديب، عملة نادرة، هو يستمتع بترجمة الأدب، لأنه لولا هذا الشعور لبحث عن مهنة أخرى، مهنة يربح منها أكثر، أو على الأقل تمنحه شهرة أكبر وتقديراً أكبر.

المترجم الأديب، يقوم بهذه المهمة وهو يدرك أخطارها، ويدرك أهميتها في ذات الوقت. يقول لك: أنت أيها القارئ الذي تتجاهلني، أنت تقرأ ما أكتبه أنا، أنت لا تعرف كم قاموساً فتحت لأوصل لك المعنى الذي أراده الكاتب، ولا تعرف كم من الوقت قضيت لأنقل لك هذه الجمل التي تمر عليها بشكل سريع مروراً عابراً.

أيها المترجم الأديب، أشكرك، وأقدرك، كم ستكون حياتنا مقفرة لولا وجودك.