اطّلع نائب أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر على آخر التطورات في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية وأعمالها للمساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030.

ولدى استقبال الأمير عبدالله بن بندر في مقر الإمارة بجدة، الرئيس التنفيذي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية فهد الرشيد، استمع سموه لشرح عن الخدمات اللوجستية والصناعية بالمدينة وذلك من خلال ميناء الملك عبدالله والذي وصلت طاقته الاستيعابية إلى 3 ملايين حاوية سنوياً، إلى جانب الوادي الصناعي والذي نجح في جذب أكثر من 100 شركة عالمية ووطنية حتى الآن، بدأت 29 منها عمليات الإنتاج والتشغيل، كما استعرض سموه أعمال المدينة في جانب السياحة والترفيه حيث وصل عدد زوار المدينة خلال العام المنصرم لأكثر من 350 ألف زائر وتستهدف مليون زائر خلال العام الحالي 2018، كما يجري تطوير أكثر من 30 مشروع سياحي وترفيهي، ثمانية مشاريع منها تم تشغليها حتى الآن، وتشمل هذه المشاريع الرياضات العالمية، الفنادق، الفعاليات والأنشطة والمشاريع السياحية، وناقش الأمير عبدالله بن بندر برامج دعم وتمكين الشباب والهادفة لتوطين الوظائف ودعم الاقتصاد بالكوادر الوطنية، حيث تم إطلاق كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة و ريادة الأعمال، وهي الأولى من نوعها على مستوى المنطقة، إلى جانب برنامج دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وبرامج دعم ريادة الأعمال، بالإضافة إلى برامج التعليم المهني والتي يأتي برنامج "طموح" في مقدمتها إلى جانب مشاريع أخرى سترى النور قريبا مثل أكاديمية الطهي، وأكاديمية علوم وهندسة الطيران.