نوّه صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة، بالاهتمام الذي يوليه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، وولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظهم الله ـ للمعالم التاريخية والأثرية التي تزخر بها المملكة، مشدداً سموه أهمية الحفاظ على المواقع التاريخية والأثرية الممتدة عبر حقب زمنية مختلفة تزخر بها المنطقة من العبث، التي تتطلب الرعاية والاهتمام من الجميع، مؤكداً على ضرورة تعريف المجتمع بهذه المواقع وقيمتها التاريخية ، والاستفادة منها في ربط الجيل الحالي بالماضي العريق ، وذلك من خلال الاستفادة المثلى من الحراك السياحي الذي تشهده المنطقة بإحيائها لتحقيق سياحة مستدامة على مدار العام في المنطقة.

وأشاد أمير القصيم بالجهود التي تبذلها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، لكل ما يهم قطاع السياحة والمواقع التاريخية والأثرية، مثنياً على دور فرع الهيئة بالمنطقة وما يقدمه للقطاع السياحي من برامج متنوعة ورفع مستوى الجودة في الخدمات السياحية، مؤكداً على أهمية استمرار تفعيل هذه البرامج المميزة، وضرورة تعاون لجان التنمية السياحية والجهات ذات العلاقة مع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في العناية بالمواقع التاريخية وحمايتها، لافتاً إلى أهمية السياحة كمحرك اقتصادي وموفر لفرص العمل لكافة فئات المواطنين والمواطنات، متطلعاً سموه أن تكون المواقع التاريخية والتراثية والمهرجانات والفعاليات بالمنطقة تنعكس بشكل إيجابي على جوانب الحياة المجتمعية المتوافقة مع رؤية المملكة 2030.

ووجه أمير القصيم لجان التنمية بالتعاون مع الهيئة في تعيين أصدقاء للتراث بالمحافظات، والاهتمام بإبراز المواقع التاريخية بالمنطقة، وقد جاء ذلك خلال ترأس سموه بمكتبه بمقر ديوان الإمارة بمدينة بريدة اجتماع رؤساء لجان التنمية السياحية بمحافظات المنطقة بحضور وكيل إمارة القصيم عبدالعزيز الحميدان، ووكيل الإمارة المساعد للشؤون التنموية الدكتور عبدالرحمن الوزان، ومدير عام فرع الهيئة للسياحة والتراث الوطني بالمنطقة إبراهيم المشيقح، ومحافظي المحافظات.