شدد سفير خادم الحرمين الشريفين في إندونيسيا السفير أسامة بن محمد الشعيبي على وسائل الإعلام أن تنقل الأخبار كما هي دون تحريف أو تزييف أو تضليل، كما يجب أخذ المعلومات من مصادرها الموثوقة والمعتمدة، وأن تكون حيادية تجاه القضايا المختلفة، لافتاً إلى أنّ بعض وسائل الإعلام بحاجة ماسة إلى تجديد مصداقيتها، وعليها أن تتمسك بالمواثيق المهنية الصحافية التي تتماشى مع الأهداف السامية للإعلام في تنوير شعوب العالم نحو الحياة الأمثل، فالإعلام له رسالة نزيهة وشريفة، ولا يمكن أن تتحقق ما لم تجد أناسا صادقين، لديهم إيمان بأهمية هذه الرسالة وما تحويه من أهداف نبيلة.

جاء ذلك خلال مشاركته في اليوم الوطني للصحافة الإندونيسية، بحضور الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو وكبار المسؤولين الإندونيسيين وسفراء الدول العربية والأجنبية.

وقال السفير الشعيبي: تتعرض المملكة بين تارة وأخرى إلى حملات إعلامية من جهات معادية للنيل من سمعة ومكانتها، وذلك بسبب وقوفها وثباتها أمام العديد من القضايا الدولية، والتي تحتم عليها مكانتها الدولية والإسلامية تمسكها بالمبادئ الصحيحة، مؤكّداً أن تلك التجارب سبقتها محاولات عديدة لكنها فشلت، وستفشل الحالية، بسبب السياسة الحكيمة التي تنتهجها المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز -حفظهما الله- تجاه القضايا المحلية والإقليمية.

وأضاف: التقيت بالعديد من مسؤولي وسائل الإعلام على هامش اليوم الوطني للصحافة الإندونيسية، كما التقيت برئيس هيئة الصحافيين الإندونيسيين السيد مارغيونو الذي أكد سعيه لالتزام الصحافة الإندونيسية بكافة المعايير الصحافية الأدبية والأخلاقية، وإن شاء الله سنقوم بزيارات ودية لوسائل الإعلام الإندونيسية من أجل توثيق وتقوية العلاقات فيما بين السفارة والصحافة بأنواعها.