ثمن رئيس مجلس الشورى الشيخ د. عبدالله بن محمد آل الشيخ الجهود الواضحة للبرلمان العربي برئاسة عضو مجلس الشورى رئيس البرلمان د. مشعل بن فهم السلمي في جمع الشمل العربي، بما يسهم في تعزيز العمل العربي المشترك في شتى جوانبه، ويُمَكّن مختلف المؤسسات العربية المشتركة سواء على مستوى الحكومات أو المجالس البرلمانية من العمل على تطوير منظومة متكاملة للعمل العربي المشترك.

وقال د. آل الشيخ في مداخلته أمام المؤتمر الثالث للبرلمان العربي ورؤساء المجالس والبرلمانات العربية الذي عقد في القاهرة، السبت، إن الوثيقة الخاصة بمكافحة الإرهاب والفكر المتطرف التي اعتمدها المؤتمر والتي سترفع للقادة العرب في شهر مارس المقبل في الرياض هي برنامج عمل للمستقبل العربي.

وتشكل (الوثيقة العربية الشاملة لمكافحة التطرف والإرهاب) التي اعتمدها المؤتمر تطوراً في العمل العربي المشترك، حيث ترتكز على مضامين جديدة وشاملة لمعالجة التطرف والإرهاب سياسياً، واقتصادياً، واجتماعياً، وسياسياً، وثقافياً، وإعلامياً، وتربوياً، وتقنياً، وتشريعياً، وقضائياً، بجانب البعد الأمني والعسكري لضمان شمولية مكافحة التطرف والإرهاب واجتثاث جذوره، وتحويل المواجهة من إجراءات معزولة تقوم بها كل دولة على حدة إلى تخطيط إستراتيجي شامل.

وأكد المؤتمر أن المملكة ومنذ تأسيسها وحتى الوقت الحاضر تحت ظل القيادة الرشيدة لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين تقوم بدور كبير في خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما من الحُجّاج والمعتمرين والزوار، مشيراً إلى أن ما تحقق من نهضة عمرانية كبيرة للحرمين الشريفين يُعد أكبر شاهد على الاهتمام والعناية بالأماكن المقدسة.

وثمن ورؤساء المجالس والبرلمانات العربية ما يشهده الحج عاماً بعد عام من تحسين وتطوير في منظومة المشروعات والخدمات التي تقدمها المملكة لخدمة الحُجّاج في الجانب الأمني والتنظيمي والصحي، مؤكدين أن جهود المملكة أدت لإبراز الصورة العالمية المشرقة للحرمين الشريفين، وإظهار قيم الإسلام والمسلمين الحقيقية من خلال ما تُقدمه من خدمات رائدة وجهود عظيمة خدمةً للحرمين الشريفين.

بدوره، قال د. السلمي إن الاجتماع صدرت عنه خمسة بيانات تتعلق بتطورات الأوضاع في الأراضي العربية المحتلة والقدس، ودور المملكة في خدمة الحرمين الشريفين، ودور البرلمان العربي في منظومة العمل العربي المشترك وتفعيل النظام الأساسي له، والتدخلات الإيرانية في الشؤون العربية، وكذلك التدخل التركي في الشؤون العربية في مصر وليبيا.