أكد مسؤولون عراقيون في مؤتمر دولي الاثنين أن إعادة إعمار العراق بعد ثلاث سنوات من الحرب على تنظيم داعش الإرهابي ستكلف 88.2 مليار دولار مع إعطاء الإسكان أولوية عاجلة بشكل خاص.

وتجمع مانحون ومستثمرون في الكويت هذا الأسبوع لمناقشة جهود إعادة بناء اقتصاد العراق والبنية التحتية بعد خروجه من صراع مدمر مع إرهابيين سيطروا على نحو ثلث البلاد.

وأعلن العراق النصر على التنظيم في ديسمبر بعدما استعاد السيطرة على الأراضي التي استولى عليها الإرهابيون في عامي 2014 و2015.

وقال المدير العام بوزارة التخطيط العراقية قصي عبدالفتاح إن هناك حاجة إلى 22 مليار دولار في الأجل القصير ونحو 65 ملياراً أخرى على المدى المتوسط دون أن يحدد أي إطار زمني.

وذكر وزير التخطيط العراقي سلمان الجميلي أن إعادة بناء العراق تعيد الأمل إلى العراق وأن إعادة الاستقرار إلى العراق يحقق الاستقرار في دول المنطقة والعالم، مضيفاً أن إعادة البناء من هذا المنطلق مسؤولية المجتمع الدولي أيضاً.

وأوضح مسؤولون أميركيون أن الولايات المتحدة التي قادت تحالفاً دولياً قدم دعماً جوياً مهماً في الحرب ضد التنظيم لا تنوي التعهد بأي مبالغ لمؤتمر الكويت.

وأشار الأمين العام لمجلس الوزراء العراقي مهدي العلاق في المؤتمر إلى أنه يمكن للدول مساعدة العراق بأن تكون ضامنة له لدى المقرضين ما يتيح حصوله على قروض ميسرة لتمويل مشروعات البنية التحتية، مردفاً أن هناك مؤشرات أولية تفيد أن بعض الدول ستفعل ذلك.

وقال كبير خبراء إدارة مخاطر الكوارث في البنك الدولي راجا ريحان إرشاد إن قطاع الإسكان هو الأكثر حاجة بشكل ملح للتمويل.

وذكر مصطفى الهيتي الذي يدير صندوق إعادة إعمار المناطق المتضررة من العمليات الإرهابية أن نحو 138 ألف وحدة سكنية تضررت وأن النصف دُمر تماماً.

واستطرد أنه لا يزال هناك نحو 2.5 مليون نازح عراقي بسبب المعارك.

وأعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أنه من المتوقع أن يدعم مؤتمر الكويت لإعادة إعمار العراق الذي افتتحت أعماله الاثنين العودة "الطوعية" للنازحين الذين فروا من منازلهم.