أكد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ، أن القرآن الكريم والسنة النبوية هما مصدر التشريع الإسلامي اللذين تجمع عليهما الأمة الإسلامية، وأن الأمة الإسلامية نهضت عندما اعتمدت إقرار مصادر الشريعة في نهجها القويم الرباني.

جاء ذلك خلال المحاضرة التي ألقاها الوزير، ضمن فعاليات النشاط الثقافي المصاحب لمهرجان الوطني للتراث والثقافة الجنادرية 32 بعنوان "مصادر التشريع وأثره في توحيد الأمة"، والتي أدارها نائب وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد د. توفيق بن عبدالعزيز السديري، في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات بفندق الإنتركونيتننتال بالرياض.

وأشار الوزير آل الشيخ إلى أن الأمة الإسلامية الآن هي في أضعف حالاتها نتيجة الفرقة والتناحر، وهذا ما أريد لها من أعدائها، فلا يرضون بوحدتها إلا على الأشياء الدنيوية"، مهيباً بالأمة الإسلامية دولا وشعوبا الحرص على وحدة الأمة وعدم التفرُّق، والاجتماع على التمسك بمصدري التشريع الكتاب والسنة، لأن فيهما النجاة بعون الله في الدنيا والآخرة.

وبين أن المعركة الآن أشد ما تكون من التيارات العالمية من خلال إبعاد الشريعة من حياة الناس وإفهامهم خطأ أن الدين غير صالح لحياة الناس، موضحاً أن العولمة وما أنتجته من مخترعات ومبتكرات حديثة فيها خدمة للإنسان، ولكن لا ينبغي تقديمها للأمة الإسلامية بثقافة العلمانية العالمية وما يصاحبها من ثقافة لا تناسب المجتمعات البشرية المسلمة.

وأشار وزير الشؤون الإسلامية إلى أن الاعتصام بالكتاب والسنة هو القوة الإسلامية لمواجهة الثقافة العلمانية العالمية والتحديات التي تواجه المجتمعات المسلمة، مؤكداً أن طريق وحدة الأمة يأتي عن طريق مصادر التشريع لمواجهة العولمة والعلمانية ومن يقوم بذلك هم العلماء للنهوض بالأمة الإسلامية، مبيناً أن أعداء الأمة هدفهم مهاجمة مصادر الشريعة الإسلامية وتشويهها.

وأفاد الوزير آل الشيخ أن هناك من العلماء من يعي خطورة المرحلة التاريخية التي تمر بها الأمة، ومنهم من لا يعي ذلك ويعتقد أنه هو وحده على الطريق الصحيح، مؤكدا أهمية نهوض العلماء بالأمة حتى تنهض من غفوتها، حيث أراد لها أعداؤها التشتت، والعلماء هم من يستطيعون أن يوحدوا الأمة ويرتبوا وضعها لمواجهة التحديات المعاصرة بعون الله تعالى.

وسأل الشيخ آل الشيخ في نهاية محاضرته الله العلي القدير أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين، وأن يجزيهما خير الجزاء على ما قدموه ويقدمون للأمة من عون ومساعدة داعيا الله أن يجعل ذلك في موازين أعمالهم.

عدد من حضور المحاضرة في قاعة الملك فيصل