استقبل نائب رئيس مجلس الشورى د. محمد بن أمين الجفري وفداً من مجموعة الشرق الأوسط بحزب المحافظين البريطاني برئاسة رئيس المجموعة النائب عن حزب المحافظين نيكولاس سيموس في إطار زيارتهم الحالية للمملكة.

وأكّد د. الجفري متانة العلاقات التي تجمع المملكة والمملكة المتحدة في شتى المجالات إلى جانب العلاقات البرلمانية بين مجلس الشورى والبرلمان البريطاني، مشدداً أهمية الزيارات المتبادلة بين مجلس الشورى والبرلمان البريطاني، لما لها من دور في استكشاف آفاق رحبة لتوسيع العلاقات الثنائية بين المملكة وبريطانيا.

وقدم د. الجفري للوفد موجزاً لما تشهده المملكة من مشروعات تقدمية، مبيّناً أنّ رؤية 2030 ستنقل المملكة إلى مصاف الدول المتقدمة اقتصادياً واجتماعياً، من خلال تقليل الاعتماد على النفط وتنويع مصادر الدخل وزيادة دور القطاع الخاص في المملكة وجذب الاستثمارات الأجنبية وتعزيز التبادل التجاري بين الدول الشقيقة والصديقة، مشيراً إلى أن المملكة قد اتخذت عدة خطوات لإيجاد المناخ الاستثماري الآمن مع التركيز على الاستثمارات النوعية التي تنتقل من خلالها التقنية للمملكة. من جانبه أعرب رئيس مجموعة الشرق الأوسط بحزب المحافظين البريطاني عن سعادته بزيارة المملكة ومجلس الشورى مؤكداً أهمية تعزيز العلاقات الثنائية التي تجمع بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة إضافة إلى تعزيز التعاون البرلماني المشترك بين البلدين.

من جهة أخرى عقدت لجنة الصداقة البرلمانية السعودية البريطانية في مجلس الشورى برئاسة عضو المجلس نائب رئيس اللجنة د. معدي آل مذهب في مقر المجلس اجتماعاً مع وفد مجموعة الشرق الأوسط بحزب المحافظين البريطاني الزائر، وناقش الاجتماع عدداً من الموضوعات والقضايا ذات الاهتمام المشترك، وسبل تعزيز العمل والتعاون الثنائي على صعيد العلاقات البرلمانية، وتفعيل دور لجنتي الصداقة البرلمانية في البلدين، بما يسهم في دعم التعاون والعمل المشترك بين البلدين الصديقين.