أوضحت شرطة منطقة الرياض أنه وبالإشارة لمقطع الفيديو المتداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي يظهر من خلاله أحدهم يعتلي السور الخارجي لمنزل في وضح النهار بحي الملقا شمال العاصمة الرياض، ومحاولة إتلاف كاميرا المراقبة التي وثقت دخوله، فقد تلقت دوريات الأمن في تمام الساعة الثالثة من مساء الخميس الموافق 22/ 5/ 1439هـ، بلاغاً لمواطن يفيد بقيام أحدهم بالدخول للمنزل بعد اعتلاء السور الخارجي، وتهديد والدته بسلاح ناري "مسدس"، وعند محاولة ضبطه تهجم على المُبلّغ، ولاذ بالفرار، دون تعرض من بالمنزل للأذى ولله الحمد.

ونظراً لأهمية ذلك وخطورته؛ لما فيه من ترويع للآمنين وتعدٍّ على الممتلكات وانتهاك لحرمة المنازل، فقد باشرت الأجهزة الأمنية مهامها على الفور بالعمل على وضع الخطط، وزرع المصادر السرية في الأماكن التي عادة ما تكون مسرحاً للتجمعات المشبوهة، واتخاذ الإجراءات والتدابير الكفيلة بالإطاحة بالجاني؛ تأكيداً لسعيها الحثيث لتحقيق أعلى درجات الأمن صيانةً للأرواح وحمايةً للممتلكات، وبالرغم من شحّ المعلومات وندرتها، تمكنت دوريات الأمن بمنطقة الرياض -بفضل من الله- من كشف هويته والقبض عليه في كمين محكم "نيجيري/ 38 عاماً"، وبسماع أقواله أقر بارتكابه الجرم، وإتلاف كاميرا المراقبة بعد اعتلاء سور المنزل بقصد السرقة، وتبين أن السلاح الذي كان بحوزته "مزيف"، وقد جرى إيقافه لاستكمال إجراءات الاستدلال والضبط وإشعار فرع النيابة العامة بالمنطقة.