قررت المحكمة الجزائية المتخصصة الحكم على داعشي بالسجن 12 عاماً لتستره على الهالك منفذ تفجير مسجد الطوارئ الخاصة بمنطقة عسير، وتستره على مجهز الانتحاري، وقيامه بتقديم معلومات عن رئيس المحكمة الجزائية المتخصصة شملت سكنه والحماية الخاصة به. وكشف الحكم الابتدائي الذي صدر بحق مواطن ثبتت إدانته بانتهاجه للمنهج التكفيري المخالف للكتاب والسنة وإجماع سلف الأمة من خلال تكفيره حكام المملكة ورجال الأمن العاملين بالسلك العسكري، وقيامه بمناصرة تنظيم "داعش" الإرهابي وما يقوم به من أعمال، وحضوره لاجتماعات يتم خلالها مناصرة وتمجيد ما يقوم به التنظيم الإرهابي، وتستره عليهم مع علمه بأنهم ممن يحمل الفكر المنحرف. بالإضافة لعلمه بإنشاء خلية إرهابية داخل المملكة وتستره عليها، وتستره على الهالك منفذ تفجير عسير وعدم إبلاغه للجهات الأمنية عندما عرض عليه خدمة تنظيم "داعش" الإرهابي داخل المملكة من خلال قيام منفذ تفجير عسير بتجنيد أحد الأشخاص وضمه لخدمة التنظيم الإرهابي في الداخل، وتستره كذلك على مجهز الانتحاري "موقوف حالياً"، وعدم إبلاغه للجهات الأمنية عندما طلب منه خدمة تنظيم "داعش" داخل المملكة، وذلك من خلال طلبه توصيل أغراض تُستخدم في عمليات التشريك والتفخيخ إلى مجموعة في إحدى المحافظات، وقيامه بتقديم معلومات لأحد الأشخاص عن رئيس المحكمة الجزائية المتخصصة عن مكان سكنه وهل لديه حماية أمنية، كذلك انضمامه لعدد من المجموعات في برنامج التواصل الاجتماعي "التيليجرام" التي تتبنى وتؤيد فكر تنظيم "داعش" وتروج لأفكاره وتوجهاته وتحرض على تأييده والانضمام إليه.

وقد قررت المحكمة تعزيره لقاء ما أدين به بالسجن 12 عاماً من تاريخ إيقافه ومنعه من السفر خارج المملكة مدة مماثلة لسجنه المحكوم به تبدأ من تاريخ انتهاء محكوميته.