عقد المجلس البلدي لأمانة منطقة القصيم جلسته السادسة والعشرين من السنة الثالثة عشر للمجلس برئاسة رئيس المجلس د. إبراهيم الغصن، وبدعوة من المجلس حضر أمين منطقة القصيم م. محمد المجلي وبعض قيادات الأمانة، ومدير عام فرع وزارة النقل بالقصيم م. محمد الشمري وبعض قيادات فرع النقل بالقصيم.

وقد تم خلال الجلسة مناقشة 30 مشروعاً من مشروعات الطرق تحت التنفيذ وما سيتم تنفيذه في نطاق مدينة بريدة.

وقدم أعضاء المجلس عدداً من التساؤلات حول المشروعات القائمة والمتعثرة والمستقبلية لمدينة بريدة، فيما جسدت أمانة القصيم تناغماً كبيراً مع إدارة النقل حول بعض المشكلات الفنية التي تتطلب تعاوناً وتنسيقاً بين الجهتين، وركزت الجلسة على تصنيف الأولويات والمشكلات وما تم اعتماده أو إدراجه وما لم يتم، وأعمال الرصف والإنارة والسفلتة والجسور ومعالجة التقاطعات ونسب الإنجاز والتأكيد على الاهتمام بالتصاميم في الجسور.

بدوره أكد رئيس المجلس د. الغصن على أن الجلسة خرجت بعدد من الرؤى والتصورات لاتجاه بعض المشروعات في الفترة الحالية، مشيراً إلى أن المجلس يسعى لتقديم الحلول الممكنة للتعجيل في إزالة كافة المعوقات لكافة المشروعات، وتحقيقاً للتواصل بين الجهات ذات العلاقة، مبدياً شكره وتقديره لأمين المنطقة ومنسوبيها الأمانة ومدير فرع وزارة النقل ومنسوبيها الفرع.

وأوضح د. الغصن أن المجلس ناقش طريق الأمير نايف وإمكانية تنفيذ امتداد الدائري الشمالي باتجاه الشرق حتى محطة القطار، وامتداد طريق الملك سلمان غرباً حتى مطار الأمير نايف وضرورة تنفيذ جسر تقاطع طريق الأمير فيصل بن مشعل مع الدائري الشمالي، وإمكانية تنفيذ دوار لتقاطع طريق الأمير فيصل بن مشعل مع طريق الملك فهد، وإعادة تأهيل طريق الملك فيصل، وجسر شارع الأربعين مع الملك فهد.

وأضاف الغصن أنه من خلال الجلسة اتضح من مدير النقل وأمين المنطقة أن تقاطع طريق الملك فهد مع الدائري الشرقي سيتم تنفيذه قريباً "ورقة برسيم" وسيتم تنفيذ ربط طريق الضاحي مع طريق الملك عبدالله من قبل أمانة المنطقة، مبيناً أن وصلة امتداد طريق الملك عبدالله "وصلة وادي الرمة" بطول ثلاثة كيلو وست مئة متر تمثل عائقاً للمشروع من جهة الجنوب، إلا أن أعضاء المجلس سرهم موقف فرع وزارة النقل وأمين المنطقة مع وزير النقل بهذا الخصوص.

كما أشار د. الغصن أن دوار الهدية سيكون في تصميم جديد يتيح للحركة المرورية الانسيابية التامة بعد التنفيذ، كما بحث المجلس طريق الهدية وحدد تداخل المباني وأعمدة الكهرباء الضغط العالي كأهم المشكلات التي تقف أمام تنفيذ المشروع.

وثمن د. الغصن لأمين المنطقة ومدير عام الطرق تفاعلهم مع المجلس واستعدادهم وشفافيتهم نحو البناء والتسريع في تحقيق تطلعات أمير منطقة القصيم وولاة الأمر في العمل المستمر نحو النهضة في هذا الوطن.