ينطلق الملتقى الهندسي الخليجي 21 تحت عنوان "المنازعات في المشاريع الهندسية وسبل حلها" والذي ينظمه الاتحاد الهندسي الخليجي بالتعاون مع جمعية المهندسين البحرينية، بتشريف من الامير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس مجلس الوزراء، وذلك في العاصمة البحرينية المنامة.

وأوضح د. كمال آل حمد امين عام الاتحاد الهندسي الخليجي، أن الملتقى يهدف إلى تبادل الخبرات والتجارب بين المحكمين والخبراء والمختصين في تسوية المنازعات في دول مجلس التعاون ذو العلاقة بممارسة حل المنازعات في المشاريع الهندسية، إلى جانب التعرف على واقع المؤسسات العامة والخاصة التي تقود بدور التحكيم والخبرة وتسوية المنازعات في المشاريع الهندسية والقوانين التي تنظم عملها، بالإضافة على واقع الخدمات الاستشارية في مجال حل المنازعات في المشاريع الهندسية وسبل تطويرها والتعاون فيما بينها.

وأبان آل حمد أن الملتقى يشهد مشاركة فعالة من قبل كوكبة من المتحدثين في مجال التحكيم وتسوية المنازعات على مستوى الخليج بمشاركة الامير بندر بن سلمان بن محمد آل سعود الرئيس الفخري لمركز التحكيم التجاري لدول مجلس التعاون ورئيس فريق التحكيم بالسعودية، إلى جانب المحامي قيس الزعبي، و د. ماجد قاروب، بالإضافة إلى د. حسن رضي.

من جهة أخرى قال م. مسعود الهرمي رئيس جمعية المهندسين البحرينية، أن الملتقى الهندسي الخليجي سيفسح المجال لأصحاب الاختصاصات الأخرى تتعلق بخبراتهم وتجاربهم ومعارفهم المكتسبة؛ وذلك لإلقاء المزيد من الضوء على الطرق المختلفة في حل المنازعات الهندسية؛ مشيرا إلى أن مشاركة العديد من الهيئات الحكومية وغير الحكومية إلى جانب جمعية المهندسين البحرينية والاتحاد الهندسي الخليجي في تنظيم ودعم هذا المؤتمر مثل غرفة البحرين لتسوية المنازعات ومركز التحكيم التجاري لدول مجلس التعاون الخليجي وغرفة صناعة وتجارة البحرين واتحاد الغرف التجارية في دول مجلس التعاون الخليجي لهو دليل حي على تحقيق الرؤية التي تهدف إلى تحقيق التكامل بين تلك الأطراف في الجهود التي تبذلها في تطوير وبناء القدرات المشتركة في مجال حل المنازعات الهندسية.