يعد المعلم العمود الفقري لعملية التعليم ومحورها الأساسي، وهو إحدى زوايا وأضلاع المثلث في المدرسة، وقطب الدائرة في التربية، وهمزة الوصل بين الطالب والمعرفة، فالمعلم هو نقطة البداية والانطلاقة للتربية الجادة وللتعليم الأمثل ولا يقوم أي مجتمع على الأرض إلا بنهوض المعلم والمعرفة بقدره والاعتراف بفضله والقيام بحقه والعودة به إلى مكانته في المدرسة والبيت وفي نفوس الأبناء والطلاب.

ويتساءل الكثير اليوم عن هيبة المعلم والخوف من ضياع هيبة المعلم، والأسباب التي أدت إلى غياب هذه الهيبة وكيف يشعر المعلمون بأهميتهم وبثقتهم بأنفسهم وثقة المجتمع بهم، وهل نحتاج إلى برنامج طويل المدى ​لتنوير الرأي العام بأهمية هذا المربي​؟

إعادة النظر في الاستراتيجية التعليمية

بداية يرى عبدالله الحميدي - أمين إدارة التعليم بالأحساء - أن ​الأسباب التي أدت إلى غياب هيبة المعلم كثيرة ومترامية الأطراف ولا يمكن أن نأخذ بطرف دون الآخر فعلى سبيل الذكر تأتي الأسرة في طليعة تلك الأسباب لما لها من دور بارز في تنشئة الطالب في بكور حياته وتغذيته بالقيم والمبادئ الأساسية لنموه خلقياً واجتماعياً ونفسياً يسهم في تقبله الاندماج في المجتمع وتقبله مختلف المهارات التعليمية والتربوية التي يتلقاها في المدرسة وأهمها احترام المعلم، كذلك تطوير المعلم وتهيئته واستعداده لمهنة التعليم ومناسبته لها وهو عمل يبدأ من الآلية المعتمدة لقبول المتقدم لشغل هذه الرسالة العظيمة ومن ثم تعهده بالتدريب اللازم وتطوير طرائق التدريس بما يتناسب والمرحلة العمرية والتطور المستمر للمحتوى العلمي وأساليب الحياة، بالإضافة إلى كون المنهج سبباً مهماً في تعزيز تلك الهيبة أو إضعافها فالطالب ينفر من المنهج الذي لا يشبع حاجاته النفسية والعقلية ولا يلبي تطلعه العلمي وقدراته الذهنية، كما أن لوائح الانضباط المدرسي قد تكون ساهمت في تكريس تلك النظرة ليس لأنها السبب الأبرز والأهم بل لأنها رأس جبل الجليد والذي يخفي تحته أسباباً أخرى أكبر وأكثر أهمية، ولذا فإن إعادة هيبة المعلم تبدأ بإعادة النظر في الإستراتيجية التعليمية التي تتبناها وزارة التعليم وسياساتها التعليمية بما يحقق أهدافها دون إفقاد أي طرف من أطرافها هيبته أو أهميته.

وأضاف: طبعاً لا المخطئ يجب أن يتم احتواؤه تربوياً ولا يعني هذا التساهل معه بل تتم معاقبته بالقدر المناسب لخطئه وبالدرجة التي تحول الخطأ إلى فرصة للتحسين والتطوير ولذلك فإن إدارات التعليم تقوم بدراسة قضايا المعلمين بتؤدة وبشمولية ومن ثم تصدر قرارها التربوي وقد يتضمن ذلك نقلاً للمعلم إلى مدرسة أخرى أو تحويله إلى العمل الإداري بشكل مؤقت للعقوبة بحد ذاتها ولكن لتغيير البيئة ولتغيير قناعاته التربوية الخاطئة وتأهيله ليكون قادراً على مباشرة الميدان التعليمي وتأدية رسالته.

ومضى يقول: يعاني بعض المعلمين من قلّة هيبته أمام الطلاب ولكي يتغلّب على هذا الأمر أصبح يلجأ إلى الضرب لكي لا يفقد هيبته أمام طلابه​​ بالرغم من أنه يُنظر إلى الضرب في علم النفس على أنّه أضعف وسيلة للتربية ونتائجها مؤقّتة فقد ينصاع الطالب إلى الأوامر عند ضربه في الحال ولكن على المدى البعيد فإنّ الضرب يحدث العديد من المشاكل للطفل خاصّة عند وصوله مرحلة المراهقة فسيصبح هذا الطالب المعرّض للضرب باستمرار إمّا شخصاً عدوانيّاً أو على العكس يصبح إنساناً ضعيف الشخصية مهزوزاً ويخاف ممّن هم حوله، ونعم هذا صحيح الضرب هو أضعف الأساليب التي يلجأ لها المعلم عند عجزه عن احتواء سلوك الطالب السلبي وهو أسلوب يعالج ظاهر السلوك فقط في حين تبقى عوالقه في ذهن الطالب وقد يكرره في مناسبات أخرى وأماكن متعددة لذا فإني أنصح المعلم أو المربي الذي يلجأ إلى هذا الأسلوب أن يتوقف عنه فوراً فهو يهدم في ذات الطالب ويضعف تقديره لها ويقلل من ثقته بنفسه بل والأسوأ من ذلك أنه يدخله في دائرة العنف المفرغة، فالمعنف سيطبق ذلك على من حوله بل وإذا كبر سيكون هذا أسلوبه في تربية أبنائه وبالتالي يدخل المجتمع في دائرة العنف المغلقة والتي تتسع شيئاً فشيئاً حتى تأخذ في طريقها كثيراً من أبنائنا وتخرج وللأسف جيلاً مهزوز الشخصية غير واثق بنفسه كارهاً للتعليم ومن هنا تكثر حالات التسرب من التعليم وتتفشى ظاهرة التنمر المدرسي لأن هذا الأسلوب انتقل من الأسرة إلى المدرسة أو العكس ومع الوقت أصبح ظاهرة مقلقة، وهنا يجب أن ينخرط المعلم والمربي الذي ينتهج الضرب كأسلوب في برامج تدريبية عن مهارات الاحتواء الصفي وبرامج الحماية من العنف لمعرفة الأثر النفسي العميق التي تتركه هذه الأساليب في نفس المعاقب.

قدوة ونموذج يحتذى به

أما د. وفاء السيف - ​مشرفة في إدارة الصحة المدرسية - فقالت: المعلم "قوام" وعماد الأمة فهو الركيزة الصلبة التي تنشأ أجيالاً أبطالًا، يكملون السيرة ويبنون المسيرة، ولأنه العدة والعتاد فهو ذو مكانة كبرى لا يمكن الانفكاك عنه كيف لا وهو معلم الناس الخير، من تستغفر له الحيتان في البحر.

وفي الهيبة لذاك النبراس، هي متوفرة لمن ملك زمام الأمر، وتقلده بحقه، وجعل طلابه يعرفون الحق منه، فهو مربي يعرف جيداً كيف يخلق فرقاً في نفوس النشء من حبه لمهنته، مهنة الأنبياء والرسل، فهو قدوة، ونموذج يحتذى به، وإن اعترى إنجازه تقصيراً فهو يعرف جيداً، كيف يصلح الكبوة بما يرضي الله قبل خلقه.. فالمعلم المربي، يدرك جيداً أن هيبته موهبة ربانية، فهو متجدد، متقادم، موهوب، متعدد القدرات، لذا فقيمته الذاتية مرتفعة أمام نفسه، قبل غيره، وذاك المعلم يدرك جيداً أن مهنة الأنبياء والرسل، فيها بعد دعوى أصيل، ومن هنا فالهيبة تكبر فيه من ذاته، وتنعكس إيجاباً فيما يراه الآخرون فيه.

أما إذا كان المعلم غير مدرك لتلك العطية الربانية، ولم يتقدم في تجديد ذاته ووعيه، فهنا سيظل ردهاً من الزمن يستجدي المكانة من الآخرين، وعلينا جميعاً أن ندرك أننا بوعينا لقيمنا الذاتية، وسعينا في تعبد الله من خلالها، سنركب مطايا المكانة الحقة التي ارتضاها الله لمعلمي الناس الخير.

وفي توضيح تلك المكانة للمجتمع بأفراده، من خلال تعزيز مكانة النماذج الراقية ونبلها وسموها، وإقامة حملات إعلامية مدروسة للدور التنموي للمعلمين، إلى جانب إثراء المحتوى في مواد النشاط اللا فصلي بفصول عن مكانة المعلمين ونماذج تأريخية أسهمت في رسم ملامح الطريق والنجاح في إرثنا التربوي، يتعلم فيها الطلاب مكانتهم الحقيقية في الأمة.

وأضافت: في مرحلة إعادة "وترميم الهيبة" للمعلم، لا نحتاج أكثر من إقامة العدل معه أسوة بغيره، ممن حملوا مشعل الأمانة على ظهورهم، بل وإن الأمر يستلزم أن نعيد تمكين المعلم لكينونته، من خلال إعادة تدريبه، مع حملات إعلامية طويلة المدى عن أخلاقيات المهنة، وإحالة ممن يتكرر منه الهفوة بعد أختها لتطبيق النظام كما تنص لوائحه، لكي نقطع دابر تكرار المحاولة منه أو من غيره، وليعرف جيداً أن للتربية بعد إنساني بحث أكثر مما يتصور، وننشئ جيلاً يعزز قيم الحوار الإيجابي، وليس تعزيز للعنف والعداء.

ومضت تقول: العنف بالضرب، أو التراشق اللفظي، أو التغافل أو التجاهل وغيرها كلها من الصور غير اللائقة للمعلمين، ممن أدركوا حجم الرسالة، وبذلوا الأسباب لتبليغها، بل وتبنوا مكانة مجتمعية، فكلنا مسؤولون كمربين عن النشء وتغذيته مشاعرياً بالأمان ليتلقى الفرص الرائعة لتعليمه، وعلينا أن نتخلل الفرص ونبني فيهم أن الإسلام هو السلام في داخلك قبل محيطك، وأن نستثمر المواقف معهم في إنشاء بنية تحتية قوية يتعلمون من خلالها أن القوة الحقيقية هي الوعي الذي يترجمه سلوكك وما تتحلى به من قيم ومبادئ وليس العكس، حينها، وحينها فقط لن نحتاج أن نؤدب لا بالعصا ولا بغيرها.

انتهاك الهيبة

وأكدت د. مريم الناجم - مشرفة بوحدة الخدمات الإرشادية بتعليم الأحساء - أن هيبة المعلم هي المكانة النفسية التي تنشأ في وجدان الطالب وتستقر لتوجه سلوكه نحو معلمه بحيث تبقيه في المستوى اللائق بمكانته دون إهدار لحقوقه أو تجاوز لاحترامه، بل تستمر في وجدانه مدى الحياة، ذلك أن الطالب لو رأى معلمه في أي مرحلة من مراحل العمر سيتعامل معه في إطار تلك المكانة، ففي الحالات الطبيعة يشعر الطالب أن انتهاك هيبة المعلم بأي تصرف سواء كان تصرفاً صريحاً أو ضمنياً يعد من أقبح التصرفات التي ترفضها النفس السوية مهما كانت مبرراتها وبالتالي فالجرأة عليها يفقده احترامه كطالب ويعرضه للمساءلة الاجتماعية وما يترتب عليها من عقوبة تشرعها المجتمعات ويبقى أثرها في سجله السلوكي، وحينما ينتهك الطالب هيبة معلمه فإن مؤسسات التعليم تستنفر أدواتها لبحث هذا السلوك الخطير ومعالجته بما لديها من إجراءات، فهناك أسباب كثيرة متداخلة لمثل هذا السلوك فقد تكون لظرف نفسي طارئ لدى طرفي العملية التعليمية (المعلم/ الطالب) فيحدث مرة دون تكرار، أو يتكرر لاستمرار العوامل المؤدية إليه، ومنها العوامل الأسرية، ذلك أن تدني مستوى القيم السلوكية ذات الصلة بالتعامل مع الآخرين كقيمة الاحترام يجعل الطالب يستهين بقدر معلمه، وكذلك طبيعة المناخ المدرسي فإذا كان يسوده الفوضى وعدم الالتزام باللوائح والنظام فإنه يصبح مناخاً مشجعاً لتمادي الطلبة على أساتذتهم، وعادة نشاهد مظاهر سلوك انتهاك هيبة المعلم فيما بعد المرحلة الابتدائية حينما يرى الطالب نفسه نداً للمعلم، ويرى المعلم الطالب خصمه في مواقف معينة تستثير هذا المفهوم بينهما.

وأضافت: إن معالجة سلوك انتهاك هيبة المعلم لا بد أن تتناول المناخ المدرسي كله بما فيه سلوك المعلم، والطلاب، والهيئة الإدارية ومدى قدرتها على الضبط وتطبيق الأنظمة المدرسية، وكذلك تناول هذه الأنظمة وما قد يحدث فيها من ثغرات يتم استغلالها فتثير مزيداً من التفاعل التصادمي بين المعلم وطلابه، وبمعنى أشمل تحقيق هيبة التعليم.

عبدالله الحميدي