وصلت كيم يو جونغ شقيقة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون إلى كوريا الجنوبية الجمعة؛ للمشاركة في حفل افتتاح الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ، لتصبح بذلك أول فرد في الأسرة الحاكمة يزور الجنوب منذ انتهاء الحرب الكورية في 1953.

وصافحت كيم يو جونغ، الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن في حفل افتتاح الألعاب الأولمبية، والتقت كيم مون لدى وصوله إلى حفل الافتتاح.

وكان مؤسس كوريا الشمالية كيم إيل سونغ "جَد" كيم، آخر فرد من الأسرة الحاكمة الكورية الشمالية يصل إلى سيئول بعد أن سقطت بأيدي قواته في 1950.

واستقبل وزير التوحيد في كوريا الجنوبية ووفد من المسؤولين الكوريين الجنوبيين كيم يونغ نام وكيم يو جونغ.

وكان الارتياح بادياً على شقيقة الزعيم الكوري الشمالي وهي محاطة بأربعة حراس شخصيين في محطة القطار السريع الذي أقلها إلى بيونغ تشانغ.

وتوجت هذه الزيارة التي تستمر ثلاثة أيام التقارب الذي سهلته الألعاب الأولمبية بين البلدين، بعد سنتين من التوتر الحاد بسبب برامج الشمال الباليستية والنووية.