تربع يوفنتوس، بطل المواسم الستة الأخيرة، على صدارة الدوري الإيطالي موقتا بفضل فيديريكو برنارديسكي الذي حقق أمس الجمعة عودة موفقة الى ملعب فريقه السابق فيورنتينا بتسجيله أحد هدفي الفوز 2-صفر، في افتتاح المرحلة الـ24.

ويأمل يوفنتوس الذي حقق المطلوب في مباراته ضد "فيولا" من دون أن يكون مقنعا، أن يسديه لاتسيو الثالث خدمة كبيرة عندما يلتقي نابولي اليوم السبت، لأن أي تعثر للأخير سيبقي فريق المدرب ماسيميليانو اليغري في الصدارة التي يتربع عليها حاليا بفارق نقطتين عن غريمه الجنوبي.

واحتفل حارس وقائد يوفنتوس جانلويجي بوفون، العائد مؤخرا من الاصابة، بأفضل طريقة بمباراته الـ500 في الدوري بقميص "السيدة العجوز" والـ631 خلال مسيرته في "سيري آ"، مقتربا خطوة اضافية من الرقم القياسي المسجل باسم مدافع ميلان السابق باولو مالديني (647) لكنه لن يتمكن من التفوق على الأخير في حال اعتزاله في نهاية الموسم (تبقى 14 مباراة على نهاية الموسم الحالي).

وكانت البداية صعبة على يوفنتوس الذي احتسبت ضده ركلة جزاء بعدما ارتدت الكرة من يد مدافعه جورجيو كييليني داخل المنطقة، لكن الحكم طلب اعادة اللقطة عبر الفيديو ثم قرر على إثرها الغاء ركلة الجزاء وسط اعتراض من لاعبي فيورنتينا (21).

وفي بداية الشوط الثاني أهدى برنارديسكي هدف التقدم في الدقيقة 56 من ركلة حرة خادعة نفذها من الجهة اليمنى لمرمى الفريق الذي نشأ في صفوفه منذ 2003 وبدأ معه مسيرته الاحترافية عام 2013 قبل الانتقال الى عملاق تورينو الصيف الماضي مقابل 40 مليون يورو.

وترك برنارديسكي أرضية الملعب في الدقيقة 78 لصالح الأوروغوياني رودريغو بنتاكور وسط صافرات الجماهير الحاضرة في مدرجات "ارتيميو فرانكي".

ووسط اندفاع فيورنتينا نحو مرمى ضيفه، استغل الأرجنتيني غونزالو هيغواين المساحات لتوجيه الضربة القاضية لاصحاب الأرض بعدما كسر مصيدة التسلل اثر تمريرة بينية من كييليني وانفرد بالحارس قبل أن يسدد في الزاوية الأرضية اليسرى، مسجلا هدفه الرابع عشر في الدوري هذا الموسم والـ18 في جميع المسابقات.