أقام سفير خادم الحرمين الشريفين في اندونيسيا السفير اسامة بن محمد الشعيبي مأدبة عشاء بمناسبة استقبال وتوديع لبعض السفراء الخليجيين والعرب في دار سكن السفير في جاكرتا.

وحضر المأدبة المبعوث الخاص للرئيس الإندونيسي للشرق الأوسط الدكتور علوي شهاب وعميد السلك الدبلوماسي العربي في اندونيسيا السفير التونسي مراد بن حسين والسفير البحريني الدكتور محمد غسان وهو اول سفير معتمد في اندونيسيا والسفير الفلسطيني المعين الدكتور زهير الشون والسفيرة المعينة منى الشنير سفيرة الجمهورية اللبنانية في اندونيسيا وسفراء الدول الخليجية والعربية المعتمدين والقائم بالأعمال البحريني السابق ياسر الحداد والقائم بالأعمال اليمني حسين النجار والقائم بالأعمال للجمهورية السودانية.

في بداية الاحتفال رحب السفير الشعيبي بمعالي المبعوث الخاص للرئيس الإندونيسي للشرق الأوسط الدكتور علوي شهاب وبسفراء دول الخليج والدول العربية، مؤكدا على عمق العلاقات بين المملكة والدول الخليجية والعربية التي تشاطر الرياض في الأهداف والتطلعات والنوايا الحسنة تجاه الشعوب العربية والإسلامية والصديقة واضاف السفير الشعيبي ان هذه التجمع الودي يأتي احتفاء بالسفراء المعينين الذين نتمنى لهم النجاح في مهمتهم الجديدة في بلد المحبة والخير اندونيسيا العظيمة وتوديع السفراء المنتهية فترة عملهم.

بعدها ألقى الدكتور علوي شهاب كلمة موجزة رحب فيها بالسفراء الجدد في إندونيسيا وقدم شكره للملكة العربية السعودية وللسفير الشعيبي على دعوته لحضور هذا الاحتفاء الودي الذي يدل على المحبة الكبيرة التي يكنها العالم العربي والإسلامي للصديقة المملكة بلاد الحرمين الشريفين، وأضاف: بصفتي المبعوث الخاص للرئيس الإندونيسي للشرق الأوسط فإنه من الواجب على أن أقدم المساعدة والعون لأي سفير يأتي للعمل هنا في إندونيسيا وأنا على استعداد كامل أن أقدم العون والمساعدة لأي سفير يطلب مني ذلك.

من جانبه عبر عميد السلك الدبلوماسي العربي في اندونيسيا السفير مراد بن حسين عن شكره الجزيل للمملكة وللسفير اسامة الشعيبي على هذه المبادرة الطيبة والرائعة التي تمنحنا نحن السفراء فرصة لتقوية العلاقات بين سفراء السلك الدبلوماسي العربي والتي تعودنا عليها من السفير السعودي، كذلك هي فرصة للتعرف على السفراء الجدد عن قرب وفي نفس الوقت نودع السفراء الذين انتهت مهمتهم كسفراء في جاكرتا وندعو لهم بالتوفيق في مهمتهم الجديدة في مكان آخر ليخدموا أوطانهم ومن بينهم السفير الليبي السفير الصادق محمد بن صادق البكري.