أصاب المهاجم التونسي أحمد العكايشي الاتحاديين بحسرة كبيرة وهو يتفنن في إضاعة الأهداف المحققة أمام القادسية ويتسبب في خسارة فريقه نقطتين كانتا في متناول اليد في مواجهة الفريقين على ملعب مدينة الأمير سعود بن جلوي الرياضية بالخبر في الجولة الـ 21 من الدوري السعودي للمحترفين أمام 4032 مشجعاً، وعلى الرغم من الغيابات الكبيرة في صفوف "العميد" وافتقاده لعدد من لاعبيه المؤثرين إلا أنه كان قريباً من الانتصار، لكن لاعبيه وفي مقدمتهم العكايشي واللاعب الشاب عمار النجار كان لهم رأي آخر من خلال التفريط في الفوز، وهو ما انعكس بشكل واضح على ردود أفعال المدرب التشيلي خوزيه سييرا الذي بدت عليه علامات الغضب، في المقابل لا يمكن إهمال الدور الكبير الذي لعبه حارس القادسية فيصل مسرحي بتصديه لعدد من الأهداف المحققة، كما لا يمكن إنكار الأداء الذي قدمه "بنو قادس" في بعض مجريات المباراة وتهديدهم لمرمى الضيوف بيد أنهم اصطدموا بتألق ويقظة الحارس عساف القرني الذي حرم القدساويين أيضاً من فوز كان متاحاً تحت قيادة المدرب السعودي بندر باصريح الذي درب الفريق لأول مرة هذا الموسم، وهو ما يعني أن نتيجة التعادل عادلة إلى حد كبير، ليصل الأخير للنقطة 18 في المركز 12، أمام الاتحاد فأضحى لديه 29 نقطة خامساً.

وفي بريدة سجل الرائد ثلاثة أهداف قادته لفوز على الباطن بنتيجة 3-1 بعد سلسلة من النتائج السلبية علاوة على مكاسبه المعنوية بعودة مهاجمه الفرنسي إسماعيل بانغورا للتسجيل مع الحضور الأول لمدربه الصربي الكسندر أليكس.

وتقدم أصحاب الأرض برأسية المهاجم البرازيلي تراباي أديسون الذي استغل كرة عرضية من ركلة ركنية ليسجل في مرمى فريقه السابق "25"، لكن الباطن عاد قبل نهاية الحصة الأولى للمواجهة بهدف عبر مهاجمه البرازيلي جوناثان بينيتس الذي استفاد من كرة عرضية وسط غفلة من دفاعات أصحاب الأرض "43".

وفي الشوط الثاني دخل الرائد باحثاً عن التقدم مجدداً وسط دعم جماهيره حتى نجح المهاجم الفرنسي إسماعيل بانغورا من تسجيل هدف السبق من تسديدة لم تفلح معها محاولات الحارس التونسي أيمن المثلوثي "52"، ليعود أصحاب القمصان الحمراء للدفاع والاعتماد على الكرات المرتدة التي استغل أحدها لاعب الوسط المصري محمود عبدالرازق "شيكابالا" ليواجه مرمى الباطن ويضع الكرة في الشباك بطريقة مثالية "90" وهو الهدف الذي أنهى بعده الحكم الإماراتي حمد يوسف اللقاء الذي حضره3942 مشجعاً ليصل "رائد التحدي" لنقطته الـ17 في المركز الأخير مقابل 21 نقطة للباطن في المركز العاشر ليدخل سباق الهروب من شبح الهبوط.

وخرج أحد منتصراً أمام ضيفه التعاون في المدينة المنورة بنتيجة 1- صفر ليغادر قاع الترتيب بعد ساعات من تراجعه إثر فوز منافسه المباشر الرائد، ليصل لنقطته الـ18 في المركز قبل الأخير فيما ظل التعاون على نقاطه الـ27 كسادس الترتيب.

ووسط دعم جماهيري بلغ 1041مشجعاً فرض "أبناء طيبة" أفضليتهم المطلقة في المواجهة في وقت ظهر التعاونيون بمستوى باهت وتراخ في صفوفه على عكس ما كان يقدمه الفريق في الجولات الماضية، إذ ظهر تأثر التعاون واضحاً بغياب قائده السوري جهاد الحسين وعدم قدرة الأسماء الوافدة للفريق على إحداث الفارق.

وبعد دقائق من بداية الحصة الثانية نجح أصحاب الضيافة بإحراز هدف التقدم عبر المهاجم التونسي هشام الصيفي الذي استغل عرضية الظهير الأيمن أسامة عاشور ليسدد كرة رأسية على يسار الحارس المصري عصام الحضري "53" لينجح الأُحديون في السيطرة على المواجهة ومنع ضيوفهم من إحداث ردة فعل ليأمنوا فوزاً مهماً عزز موقفهم في سباق البقاء مع الكبار.