علمت"الرياض" أن قرار زيادة أندية المحترفين السعودي الموسم المقبل إلى 16 فريقاً سيأخذ آلية جديدة من خلال صعود صاحبي المركزين الأول والثاني في دوري الأمير محمد بن سلمان للدرجة الأولى إلى دوري المحترفين مباشرة، فيما يلعب صاحبي المركزين الـ13 والـ14 من دوري المحترفين مع صاحبي المركزين الثالث والرابع من دوري الأمير محمد بن سلمان للدرجة الأولى مباريات ذهاب وإياب بعد تحديد قرعة (من يقابل من؟) وعلى ضوئها يتحدد عدد الأندية الـ16 في دوري المحترفين، وتشير المصادر إلى عدم وجود أي نية لصعود أربعة أندية مباشرة من دوري الأولى إلى دوري المحترفين وقالت: "هذا الأمر يضعف فرق دوري المحترفين وتصبح المستويات ضعيفة، وربما يحدث بعض التهاون لعدم وجود محفزات على اللعب بجدية".

وفيما يخص مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين والتي يشارك بها جميع أندية المملكة وهو المعمول به حالياً، فستعاد الآلية من خلال خلط جميع الأندية الممتاز والأولى والثانية والثالثة ومناطق وستبدأ المراحل من دور الـ64 بقرعة تجرى للأندية المتأهلة إلى هذا الدور بعد تصفيات أندية المناطق والثالثة، وسيكون هناك قرعة تجرى لكل دور من أدوار المسابقة وليس قرعة موحدة لكل الأدوار بغية إيجاد الحماس والإثارة بين الأندية وإيجاد فرص لأندية جديدة تصل لأدوار متقدمة. من جهة أخرى ستكون آلية لتتفيذ الاحتراف لأندية الدرجة الثانية بعد السماح لها بالاستعانة بلاعبين اثنين للمواليد ولاعبين من الأجانب، مع اقرار الاحتراف في أندية الثانية الذي توقف في الأعوام الماضية، وتحديد سقف عقود اللاعبين.