أعطت الخطوات المتسارعة من الهيئة العامة للرياضة للنهوض بفرق دوري الثانية وتقديم الدعم المالي بنصف مليون ريال لكل ناد والسماح بتسجيل لاعبين أجنبيين واثنين من المواليد مؤشرات إيجابية لدى رؤساء أندية دوري الثانية أملا بتوفير مقومات النجاح في المسابقات الرياضية.

حول هذه القرارات قال رئيس نادي العدالة المهندس عبدالعزيز المضحي: "هذه القرارات سترفع من مستوى التطور وتعزز الموارد المالية للأندية وترفع من قدرتها على المنافسة الرياضية ومساعدتها على تحقيق أهدافها ورسالتها في المجتمع نحو الشباب الرياضي، واستحداث نظام جلب اللاعبين المحترفين والمواليد شيء إيجابي وسيرفع من حدة المنافسة بين الفرق إذا وفقت الأندية في جلب لاعبين غير سعوديين على مستوى عال وقادرين على الإضافة الفنية لفرقها وبالتالي اللاعبون السعوديون سيبحثون عن التطوير لمحاولة حجز مكانة أساسية في فرقهم ومن ثم البروز نحو آفاق متقدمة من خلال الصعود لدوري الأولى أو الانتقال للفرق الكبرى".

وقال رئيس نادي الجيل أحمد بالغنيم: "القرارات إيجابية وسيكون لها انعكاسها على تطوير الأداء ومنح الخبرة الكافية للاعبين الموهوبين، وبالتالي المتابعة ستكون حاضرة من مدربي المنتخبات المختلفة لاختيار الأفضل والحصول على الفرصة للتمثيل الدولي في الاستحقاقات المقبلة، وسعي الهيئة العامة للرياضة لتوفير الدعم المالي للأندية خطوة نحو رفع الاستفادة من الإمكانيات المتاحة وتذليل الصعوبات للأندية لتأدية دورها نحو أبناء الوطن من خلال الرياضة السعودية التي تتبوأ مكانة عربية وقارية بين كافة دول العالم".

وعبر رئيس نادي الثقبة خالد الصياح عن سعادته بتلك القرارات التي ستضع الأندية في السكة الصحيحة من خلال زيادة مداخيلها وهو أساس النهوض بها وقال: "الدعم الكامل التي تلقاه الأندية من هيئة الرياضة واتحاد الكرة سيحل الكثير من المشاكل التي تعترض طريقها والبوادر التي جاءت من تركي ال الشيخ حتما ستعمل انتفاضة لتحركات الأندية ووضعها على سلم النجاح، وهناك موجة من التفاؤل في أوساط اندية دوري الثانية والايحاء بمستقبل باهر يساعد الجميع على العمل، والسماح بتسجيل اللاعبين المحترفين واللاعبين المواليد سيعطي الإضافة الفنية بعد التمويل المالي الكافي للأندية".

وأكد رئيس نادي حطين فيصل مدخلي أن المرحلة المقبلة لفرق دوري الثانية ستشهد ازدهارا للفرق بناء على القرارات الجديدة للهيئة العامة للرياضة وبالتالي سينعكس على المردود المادي وعلى اللاعبين بإتاحة الفرصة للاحتكاك مع عدد من المدارس المختلفة وتحقيق نجاحات مختلفة مستقبلا على الصعيد الرياضي".

كما أكد رئيس نادي أبها الدكتور احمد الحديثي أن التغييرات ستفتح للاعبين أبواب النجومية وقال: "القرارات الجديدة في صالح الأندية وستؤتي ثمارها بالتحول الكامل من دوري هواة إلى دوري محترفين بالسماح بتسجيل لاعبين غير سعوديين واثنين مواليد وبالتالي الحوافز المادية ستكون حاضرة والحضور الجماهيري والاستثمار سيكون حاضرا في اللاعب الأجنبي والمحلي من خلال الرصد الإعلامي للاعبين وبالتالي إعطاء اللاعبين فرصة في التواجد مع الحدث في دوري الثانية وسيفتح أمام اللاعبين أجواء النجومية والبروز والتألق بصورة حسنة".

قوة الدوري ستتضاعف

وصف رئيس الأنصار عبدالرحمن الجهني القرارات بأنها إيجابية، وقال: "كنا على يقين بهذه النظرة للدرجة الثانية قبل نهاية الموسم مما يزيد قوة المنافسة بين الأندية في المباريات الثلاث المتبقية فنشكر رئيس الهيئة العامة للرياضة على هذا الاهتمام والدعم".

وقال رئيس الجبلين خالد الحليان: "القرارت أسعدت منسوبي الأندية سواء على الجانب المالي أو الجانب الفني الموافقة بتسجيل اللاعبين الأجانب والمواليد، اذ سيرفع من مستوى المنافسة وتنعكس بشكل مباشر على الكرة السعودية والكل ممتن لتركي آل الشيخ بهذه القرارت، ونطمح بالمزيد لأندية الدرجة الثانية التي تعاني ضعف في مواردها المالية وتأخر في بعض مستحقاتها المالية على الرغم من أن الموسم يقترب على نهايته، ولكن أندية الدرجة الثانية عريقة تستحق الدعم وإن كنت أرى ان يكون هناك رابطة لأندية الدرجة الثانية"..

وقال رئيس نادي الخلود صالح الخليفة : "الدعم المادي الذي أعلن عنه تركي آل الشيخ لأندية الدرجة الثانية مبادرة رائعة من ضمن عدة قرارات ايجابية الهدف منها الارتقاء برياضة الوطن وتلمس احتياجات الأندية بمختلف درجاتها خطوة إيجابية غير مستغربة منه، وأندية الدرجة الثانية الجميع يعرف أنها من أهم الروافد التي تمد الأندية الكبيرة بالنجوم بمختلف الألعاب والكثير منها قدم نجوما للمنتخبات الوطنية على الرغم من تواضع إمكانياتها المادية وظروفها الصعبة ووقفة رئيس هيئة الرياضة ومتابعته لأندية المملكه كبيرها وصغيرها بارقة أمل تسهم بحل الكثير من المعوقات".

واختتم حديثه بالقول: "شمولية الدعم يحقق تكافؤ الفرص ويبقي الحظوظ متساوية ويمنح مجالا رحبا للأندية لتنافس مثير وهو ماوجدناه ولله الحمد من تركي آل الشيخ برحابة صدر وسعة أفق وتعامل راقٍ رغم كثرة مشاغله وتعدد ارتباطاته إلا أنه يولي اهتماماً بالجميع دون تمييز متمنيا أن تحقق الرياضة السعودية بوجوده المزيد من الإنجازات وأصالة عن نفسي ونيابة عن أسرة نادي الخلود شرفيين إداريين ولاعبين ومدربين وجماهير نحفظ لمعاليه كرم مشاعره و دعمه المادي والمعنوي".

اهتمام جديد

وأكد رئيس نادي الصقور بمدينة تبوك مساعد القباع أن الاهتمام غير مستغرب من تركي آل الشيخ وقال: "الاهتمام والدعم غير مستغرب من رئيس الهيئة العامة للرياضة والذي يسعى لتطوير الرياضة بحزمة قرارات، تخص أندية الثانية كالدعم المادي وزيادة اللاعبين لأندية الأولى والثانية خير محفز ومشجع لتواكب النظرة المستقبلية للرياضة السعودية".