نظمت هيئة المساحة الجيولوجية السعودية رحلة جيولوجية لضيوف المؤتمر الجيولوجي الدولي الثاني عشر تحت عنوان "خيراتنا من أرضنا".

وسجلت الرحلة الجيولوجية مشاركة خبراء من المملكة وأمريكيا ومصر واليونان وإيطاليا وفرنسا والذين شاركوا في جلسات، وورش المؤتمر، والذي نظمته الهيئة بالتعاون مع الجمعية السعودية لعلوم الأرض.

وأوضح المتحدث الرسمي لهيئة المساحة الجيولوجية السعودية الأستاذ طارق أباالخيل بأن الوفد المشارك في الرحلة وقفت على "سد البنت" في حرة خيبر السوداء بقرية الثمد، والذي يعد تحفة معمارية شيدت منذ آلاف السنين، حيث يبلغ طوله حوالي 170 متراً وارتفاعه 40 متراً، وشيد على ملتقى واديين عظيمين، مشيراً إلى أن السد قد انهارت أجزاء منه سابقاً بسبب زلزال تعرضت له المنطقة المحيطة به بالرغم من بنائه بصخور ضخمة.

وأضاف أباالخيل بأن الوفد زار كذلك كهف "أم جرسان" في حرة خيبر، والذي يعد أحد أكبر الكهوف في الوطن العربي، حيث يبلغ طوله 1500 متر وأقصى ارتفاع فيه 12 متراً وعرضه 45 متراً، مطوق بجدار أعلى الكهف لحمايته من تساقط الأتربة بالإضافة إلى وجود سلالم انسيابية لتسهيل عملية نزول الزائرين والمهتمين، ويحتوي بداخله على موجودات أثرية من جماجم بشرية وعظام لحيوانات مفترسة وكتابات يعود تاريخها لآلاف السنين، مبيناً بأن الكهف مرشح لأن يكون مزاراً سياحياً رائداً في المستقبل.