بداية لن أدخل في استعراض تاريخ دخول مادة الثقافة الإسلامية للجامعات السعودية، بل وغرسها كمادة أساسية في كافة التخصصات وعلى كافة المستويات، وسأكتفي بالإشارة لتغريدة الدكتور موافق الرويلي الأسبوع المنصرم، والذي أشار فيها إلى أنها جاءت مع الإخوان، وهم من عمل على أن تكون جزءاً من المكون العلمي لطلبتنا.. مما يعني معه استناداً للمعلومة السابقة أنهم من وضع خطوطها الرئيسة، ولم يغفلوا الاختلاف النوعي وأهمية التأثير على الفتيات من زوايا والفتيان من زوايا أخرى، ومن يحلل تلك المادة على مدار عقود يعرف أنها جزء من مشروع وليست مجرد مادة علمية تساند البرنامج العلمي الجامعي، لا يهمني استعراض تاريخها، ناهيك عن أنه يتطلب تأنياً ودقة لا يحتملها مقال صحفي.

ولكن سأقف عند هذه المادة التي تم تثبيتها في كافة الكليات العلمية والأدبية التطبيقية والنظرية لنجد أنها للأسف خضعت لفكر مؤدلج، يناقض واقعنا الاجتماعي والاقتصادي والثقافي، ولم تربط الطالب بقيم تخصصه أو أخلاق مهنته بعد التخرج، لم نجد أنها تحرض على التعلم والابتكار ودعم الحكومات الوطنية.

من الملاحظ أن تلك المادة تركز على مفهوم الولاء والبراء للذكور دون وقوف أمام النص بحذافيره بل بمتطلباته ومعطياته بمعنى أن محتوى المقرر كان يشحن الطلبة ضد الآخر لمجرد الاختلاف الديني والطائفي مع التشكيك بأي اختراع إنساني دون طرح أي بديل سوى الشحن العاطفي وثقافة الكراهية.. وفي الجانب الآخر التركيز على إقصاء المرأة وتهميشها للطالبات والتحذير الدائم من التغريب والخوف من كل شيء على المرأة بما في ذلك تعليمها وعملها..

مطالبة وزير التعليم (حسب ما ذكرته وسائل الإعلام) الجامعات بإعادة النظر في محتوى مادة الثقافة الإسلامية وإن جاء متأخراً إلا أنه مطلب ملح مع سعي التعليم لتطوير المحتوى العلمي والخلاص في ذات الوقت من أشكال اختطاف التعليم ممن يؤمنون ويعتنقون أن وطننا هو بلاد الحرمين وليس المملكة العربية السعودية.. ولأنني سبق وكتبت عن مادة الثقافة الإسلامية قبل عدة سنوات، مؤكدة على ضرورة التجديد والاهتمام بثقافة التعاملات فيها مع عدم التضييق الفكري على الطلبة، وللأسف ما زال الوضع كما هو بل إن في بعضه انحداراً بعد أن تقلصت منافذ حراك مسيسي الإسلام.

أعود للموضوع مرة أخرى وقد فتح الملف لعل وعسى سرعة التغيير لقناعتي أن التغيير آت فقط نراهن على الوقت.. أولاً حصر الثقافة الإسلامية في الممنوعات والمحرمات أو الكراهية ومقاومة التجديد والتطوير لا يتفق مع روح الإسلام المتجددة التي جعلت منه ديناً صالحاً لكل زمان ومكان.. أيضاً هي لا تخدم نمو العقلية، أيضاً خلو تلك المقررات من ثقافة المنطق والفلسفة الإسلامية وعلم الجمال وثقافة التعاملات بروح الإسلام الحضاري وليس الإسلام المسيس.

مادة الثقافة الإسلامية تحتاج لقرار جريء ولا تحتمل التردد، أولاً لماذا استمرارها مع الطالب والطالبة على كافة مستويات دراسته الجامعية؟ ثانياً تأخرنا كثيراً في تدريس أبنائنا وبناتنا ثقافة المنطق والفلسفة وعلم الجمال وثقافة الفنون الإسلامية، من الأهمية دراسة قيم العمل وثقافة التعاملات الإنسانية بين الفرد وأسرته ومجتمعه والمجتمعات الإنسانية، نحتاج غرس قيم الجمال في وجدان الفرد والجماعة.