"هيئة الاستثمار" و"العلوم والتقنية" تتفقان على تطوير خدمات المستثمرين ورواد الأعمال

إبراهيم السويل ونواف الصحاف عقب توقيع الاتفاقية

وقّعت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ممثلة في برنامج بادر لحاضنات ومسرعات التقنية، والهيئة العامة للاستثمار، اتفاقية تعاون مشترك تستمر لثلاث سنوات، بهدف دعم ريادة الأعمال وتقديم الخدمات والبرامج للمستثمرين السعوديين وغير السعوديين، وذلك من خلال مراكز الأعمال التابعة للهيئة العامة الاستثمار.

ووقع الاتفاقية كل من إبراهيم السويل، وكيل محافظ الهيئة العامة للاستثمار لخدمات واستشارات المستثمرين، ونواف الصحاف، المدير التنفيذي لبرنامج بادر لحاضنات التقنية، بحضور عدد من مسؤولي الجهتين، وذلك في مقر برنامج بادر بالرياض.

وتضمنت الاتفاقية، تعاون الهيئة العامة للاستثمار وبرنامج بادر لحاضنات ومسرعات التقنية فيما بينهما من أجل تقديم الخدمات والبرامج للمستثمرين في المملكة، من خلال برنامج بادر ومراكز الأعمال ووكالة جذب وتطوير الاستثمار في الهيئة.

واعتبر نواف الصحاف، أن هذه الاتفاقية من شأنها أن تسهم في تشجيع وتطوير الفرص الاستثمارية لرواد الأعمال وتأسيس مشاريع ريادية ذات قيمة استثمارية عالية تنعكس إيجاباً على أداء اقتصاد المملكة، موضحاً أن البرنامج سيعمل على جذب رواد الأعمال وتأسيس مشاريع ريادية من خلال الاستفادة من برامج بادر في مجال ريادة الأعمال، إذ سيكون هناك عقود تنفيذية لاحقة لتقديم هذه البرامج.

من جهته، أوضح إبراهيم السويل، وكيل المحافظ لخدمات واستشارات المستثمرين، أن الاتفاقية تهدف إلى التعاون فيما بين الهيئة والمدينة لتقديم الخدمات والبرامج للمستثمرين السعوديين وغير السعوديين من خلال برنامج بادر ومراكز الأعمال ووكالة جذب وتطوير الاستثمار بالهيئة العامة للاستثمار.

وأكد السويل، أن الهيئة العامة للاستثمار ستقوم وفقًا للاتفاقية بتقديم خدمات التراخيص للمشاريع الريادية تبعاَ للأنظمة واللوائح ذات العلاقة. والمساهمة في تمكين المشاريع الريادية المرخصة من الاستفادة من خدمات الجهات الحكومية الموجودة في مراكز الأعمال التابعة لها، إلى جانب تقديم الاستشارات اللازمة لمشاريع ريادة الأعمال من خلال مديري الحسابات في مراكز الأعمال ، وذلك ضمن اختصاصات الهيئة.












التعليقات