كشفت رئيس جمعية فتاة الأحساء التنموية الخيرية لطيفة العفالق كل ما يتعلق بمهرجان «هب البراد» الذي سيقام في الأحساء، مبينة أن الجمعية حرصت في أعوام سابقة على الظهور بواجهة أحسائية متميزة في مختلف المجالات من خلال دعم الأسر المنتجة والتي تقدم منتجًا وطنيًا مهمًا وتدريبها بالشكل المتواصل للوصول إلى تمكينها ودخولها السوق السعودية بجاهزية تامة، موضحة بأن الأسر المنتجة كانت لديها الطاقة الشغوفة للعمل والإنتاج ولكن تنقصها الخبرة والتوجيه فكانت الجمعية هي الحاضنة لتلك الأسر ليتدرجوا في أعمالهم ويتعرفوا على جوانب التطوير في سير العمل للوصول إلى التمكن من الإشراف على العمل بشكل كامل، لافتة أن الجمعية هي للجميع وتسعى لأن تكون من مصاف الجمعيات الخيرية على مستوى المنطقة من خلال دعم الأسر المنتجة وتقديم رسالة خيرية لذوي الفئات المحتاجة. إلى ذلك كشفت رئيسة مشروع «كلنا منتجون» ونائب رئيس جمعية فتاة الأحساء التنموية الخيرية فادية الراشد بأن معرض «كلنا منتجون» حرص خلال سبع سنوات على دعم الأسر المنتجة وإعطائها المساحة لأن تقدم منتجها للمجتمع الأحسائي والتعرف أكثر على ما تقدمه تلك الأسر، مبينة بأن الأسر خلال السنوات السبع استطاعت أن تطور منتجاتها لتكون جاذبة لكثير من الناس وأن تكون تلك المنتجات الوطنية بدلًا من المنتجات العالمية المعروفة، مشيرة إلى أن المعرض لهذا العالم سيكون مختلفًا خصوصًا مع وجود فكرة جديدة وهي مهرجان «هب البراد» والذي سيكون حافلًا بالعروض المتميزة والألعاب الكرنفالية والفرق العالمية والعروض الشعبية النسائية المعروفة، كما أن المهرجان سيشهد حضور شخصيات مشهورة في مختلف المجالات، مؤكدة بأن 2018 سيعتبر انطلاقة لفعاليات جديدة تحضر لأول مرة في المحافظة، مختتمة حديثها بأن الأحساء أصبحت تغير من منظور الفعاليات الصغيرة إلى الفعاليات ذات الفكرة البناءة. وأكدت المشرفة على لجنة الإعلام والتسويق وعضو مجلس الإدارة نوال العفالق بأن المهرجان سيكون حافلًا بخطة إعلامية متميزة من خلال توظيف الكوادر الشبابية المتحمسة وتقديم أفكار إعلامية جديدة في سعي وراء إظهار الجهد والعمل الرائع من قبل الجمعية.