يصوت البرلمان العربي في المؤتمر الثالث للبرلمان ورؤساء المجالس والبرلمانات العربية اليوم السبت وثيقة عربية شاملة لمكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، ويشارك رئيس مجلس الشورى الشيخ د. عبدالله بن محمد آل الشيخ السبت، في المؤتمر بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في القاهرة، بحضور الأمين العام لجامعة الدول العربية، ورئيس الاتحاد البرلماني الدولي، ورئيس الجمعية البرلمانية لدول حلف الناتو، ورئيس الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط.

وأفاد رئيس مجلس الشورى أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - تحرص على تعزيز العمل العربي المشترك في شتى جوانبه بما يمكن مختلف المؤسسات العربية المشتركة سواءً على مستوى الحكومات أو المجالس البرلمانية من العمل على تطوير منظومة متكاملة للعمل العربي المشترك.

وأشار إلى أن هذا الاجتماع يعد من أكبر التجمعات على مستوى المجالس البرلمانية العربية ذات التأثير في مجالها الذي سيصدر عنه وثيقة عربية شاملة لمكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، بعد أن أصبحت ظاهرة الإرهاب المقيت خطراً داهماً يهدد الدول والمجتمعات العربية في حاضرها ومستقبلها، وسوف تُرفع الوثيقة بعد المصادقة عليها من قبل رؤساء المجالس والبرلمانات العربية إلى مجلس جامعة الدول العربية التاسع والعشرين على مستوى القمة.

وأشاد د. آل الشيخ بجهود البرلمان العربي برئاسة عضو مجلس الشورى السعودي د. مشعل بن فهم السلمي في توحيد الصف البرلماني العربي لخدمة القضايا العربية، وتقوية العلاقات العربية - العربية في مواجهة التحديات التي تمر بها الأمة، مؤكداً أن البرلمان العربي منبر حي للحوار البناء بين ممثلي المجالس العربية يعكس ودية العلاقات العربية وطبيعة شعوبها.

وقد سبق المؤتمر اجتماع تحضيري يومي الأربعاء والخميس الماضيين برئاسة الدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي مع ممثلي رؤساء المجالس والبرلمانات العربية والأزهر الشريف وأمانة مجلس وزراء الداخلية العرب، لمناقشة الوثيقة التي ستخرج عن المؤتمر.

وتأتي الوثيقة العربية الشاملة بعد أن أصبحت ظاهرة الإرهاب المقيت خطراً داهماً يهدد الدول والمجتمعات العربية في حاضرها ومستقبلها، ويسعى البرلمان العربي ورؤساء المجالس والبرلمانات إلى تقديم معالجة شاملة لظاهرة الإرهاب وفق مقاربة جديدة، ورؤية شاملة وتدابير اجتماعية وفكرية واقتصادية وأمنية شاملة ضد كافة أشكال الإرهاب، وفي كل بقاع العالم العربي، من أجل اجتثاث الإرهاب من جذوره والقضاء عليه نهائياً، ونشر مفاهيم الدين الإسلامي السمح بشأن التعارف والتسامح والحوار البناء بين مختلف الدول والأديان والثقافات، وحماية ونشر وترسيخ هذه المفاهيم والمحافظة عليها وتعزيزها لدى الأفراد والمجتمعات، وتعزيز الشراكات العربية - العربية، ومع المنظمات الدولية والدول ذات القدرات المتقدمة في مجال مكافحة الإرهاب.

وتعالج الوثيقة التحديات التي تواجه الأمة العربية في سبيل مكافحة الإرهاب، وخاصةً استمرار إرهاب القوة القائمة بالاحتلال (إسرائيل)، وإنكارها للحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني في إقامة دولته على ترابه الوطني وعاصمتها مدينة القدس وفق قرارات الشرعية الدولية، ورفض القوة القائمة بالاحتلال الامتثال لقرارات الشرعية الدولية، وسوف يصدر عن الجلسة الختامية للمؤتمر الثالث للبرلمان العربي ورؤساء المجالس والبرلمانات العربية بيان مشترك بشأن تطورات الأوضاع في مدينة القدس والأراضي العربية المحتلة.

إلى ذلك ستُرفع الوثيقة بعد المصادقة عليها اليوم السبت من قبل رؤساء المجالس والبرلمانات العربية إلى مجلس جامعة الدول العربية التاسع والعشرين على مستوى القمة، والذي سينعقد الشهر المقبل في الرياض.

رئاسة البرلمان تفصح عن تقديم معالجة شاملة لظاهرة الإرهاب