أكد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ د. صالح آل طالب أن امتدادنا في هذه الحياة، وكسبنا بعد انقضاء الأعمار وحصول الوفاة، وعوننا عند الكِبَر والعجز بعد الله، هم الذرية والأولاد، ومن نسلوا بعدهم من الأحفاد، وهم الذكرُ والجاه.

وقال في خطبة الجمعة يوم أمس من المسجد الحرام: أولادكم أمانةُ الله في أعناقكم، ووديعته بين أيديكم، وتربية الأولاد والعناية بهم والاستثمار فيهم من أعظم التجارات المربحة في الدنيا والآخرة، والتي يجب أن يقدمها العاقل على كل أمور الدنيا، وهي من أمور الآخرة.

وبين أن التربية ليست مجرد توفير الطعام واللباس والمسكن، بل تكليف بتنشئتهم على الإيمان والعمل الصالح، فاتقوا الله فيمن ولاكم الله أمرهم، وأعيدوا حساباتكم وترتيب أولوياتكم، فأول طريق لصلاح الأولاد هو دوام اللجوء إلى الله بالدعاء لهم، والركن الأساس للتربية هو القدوة الصالحة المتمثلة في الأبوين، ثم ربطهم بالقدوات الصالحة من الصحابة والسلف الكرام، واختيارُ الرفقة الصالحة لهم من الأصحاب والكتب وكلِّ مصدر للتلقي.

وحذر د. آل طالب أن يكون الأب قاسياً متسلطاً، أو مشغولاً لا يعلم عن أهله شيئاً، فإنه بذلك يفقد القدرة على التأثير في أولاده، وربما فرطوا من يده إلى يد غيره، مبيناً أن أحسن الحواضن حلق تعليم القرآن الكريم، وعودوا أولادكم الصلاة والمحافظة عليها، طهروا بيوتكم من المنكرات، والفِتوا نظر الأولاد لذلك، فإن التربية تعليمٌ وتنشئة، فحببوا إليهم القراءة وشجعوهم عليها، وأشيروا عليهم بما ينفع، وجنبوهم ما يضر كما تجنبونهم السموم.

وخاطب إمام وخطيب المسجد الحرام الآباء فقال: أيها الآباء، الأنثى جبلت على الرقة والضعف، لا تناسبها الشدة والغلظة والتي يتعامل بها بعض الناس مع الذكور من أبنائهم، فهي التي تُنَشَّأُ في الحلية والزينة ولا تملك القدرة على المجادلة والخصومة، وتغلب العاطفة على الأنثى وتبحث عن الأمان، وأول ما تَنشُدُ العاطفة والأمان لدى أبيها وأمها فلا بد من توفيره لها وإلا تطلبت ذلك خارج البيت، فيخادعها الذئاب وتتلقفها الألسن الكاذبة والأيدي المجرمة.

من ناحية اخرى شدد إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ د. عبدالباري الثبيتي على أهمية تربية النشء بالحب والاحتواء، وبناء جسور الثقة، وتجديد الأساليب وزرع القيم، واستنهاض همم المؤسسات التعليمية والتربوية للمحافظة على أمل المستقبل وثروة الوطن، بتحصين المبادئ والأخلاق، والاهتمام بالشباب وآمالهم وآلامهم وهمومهم، مشيراً إلى تطور وسائل التأثير العصرية وإفرازها تغييرات جذرية في الأفكار والمفاهيم والسلوك، حتى غدت منافسة لدور الأسرة في التربية.

وبين الثبيتي في خطبة الجمعة من المسجد النبوي بالمدينة المنورة، أن أقوى مؤثر في تربية الإنسان هو القلب فإذا صلح صلح سائر الجسد، وإذا فسد فسد سائر الجسد، وإذا صح القلب وأزهر نضجت العقول، وأشرقت الحياة في الجسد، وخشعت الجوارح.

وقال: لا ينسَ الوالدان أن من أجلّ ممارسات التربية بالحب وأنفعها تأثراً دوام الدعاء للأبناء بالهداية والتوفيق والصلاح والحفظ، أما الدعاء عليهم فقد ورد النهي عنه، قال صلى الله عليه وسلم: «لا تدعوا على أنفسكم، ولا على أولادكم، ولا تدعوا على أموالكم، لا توافقوا من الله ساعة يسأل فيها عطاء، فيستجيب لكم».

وأضاف إمام وخطيب المسجد النبوي: يتفاعل الجسد كله في التربية بالحب، وصدق البسمة، وحنان اللمسة، ودفء الكلمة، ورحمة المشاعر، وتتطلب التربية بالحب جواً أسرياً مترابطاً متآلفاً تشيع فيه روح الفرح، ومن نواقض التربية بالحب تدليل الأولاد بتلبية جميع طلباتهم ورغباتهم، وإهمال تأديبهم وتصويب أخطائهم، فالحزم أحياناً من الحب، والإساءة للأم على مرأى ومسمع الأولاد يجفف منابع الحب.