احتفت الملحقية الثقافية السعودية في أستراليا الجمعة بالبطل أحمد المحيميد والذي أنقذ مواطناً أسترالياً من الغرق في نهر يارا بمدينة ملبورن الأسترالية في شهر يناير 2018م.

وجاء الاحتفال بحضور القائم بأعمال سفارة خادم الحرمين الشريفين في أستراليا ونيوزيلندا ومساعد مدير جامعة موناش ومنسوبي السفارة السعودية والملحقية الثقافية بأستراليا، ولفيف من أعضاء الوسط الدبلوماسي والمثقفين والإعلاميين الأستراليين. واختتم حفل التكريم بتقديم خطاب شكر من قبل وكيل وزارة التعليم للبعثات الدكتور جاسر الحربش ووسام ودرع وشهادة تقديرية من الملحقية للبطل المحيميد.

وقد تلقت الملحقية الثقافية في استراليا العديد من مقاطع الفيديو المسجلة من المواطنين السعوديين مهنئين البطل ومعربين عن فخرهم واعتزازهم بهذا الموقف البطولي المشرِّف الذي خلق أصداءً واسعة وقوية داخل المجتمعين السعودي والأسترالي وعرَّف عن حضارة وأخلاق الشعب السعودي. هذا بالاضافة إلى مقاطع فيديو من عائلة المحيميد أعربوا فيها عن فخرهم واعتزازهم بابنهم البطل.

وفي كلمته، أشارَ الدكتور نزار فرجو، الرئيس المساعد لمكتب العلاقات مع الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ووسط آسيا بجامعة موناش، إلى شجاعة ومروءة المحيميد وكيف أنها تعكس جملة ورقي العلاقات بين الشعبين السعودي والأسترالي. وأكدّ على حُسن التعاون القائم بين الملحقية وجامعة موناش في المجالين البحثي والأكاديمي ما يعزِّز العلاقات الثقافية والعلمية بين البلدين.

وقالت البروفيسور سوزان إليوت نائبة مدير جامعة موناش بمقطع فيديو تمّ بثه في الحفل أنّ أحمد ليس سفيراً موضع فخر لوطنه فقط بل سفيراً للشجاعة والأخلاق الكريمة تفتخر به جامعة موناش.

وأوضح الملحق الثقافي السعودي لدى أستراليا الدكتور هشام خداوردي أنّ شجاعة المحيميد خلقت أبعاداً مهمة عبر الإعلام الأسترالي حيث أكّدت لكافة الأوساط والأفراد الأستراليين على عمق حضارة وثقافة مجتمع المملكة ومصداقية وشرف تعامل الفرد السعودي. ‎