شدد إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ د.عبدالباري الثبيتي على أهمية تربية النشأ بالحب والاحتواء، وبناء جسور الثقة، وتجديد الأساليب وزرع القيم، واستنهاض همم المؤسسات التعليمية والتربوية للمحافظة على أمل المستقبل وثروة الوطن، بتحصين المبادئ والأخلاق، والاهتمام بالشباب وأمالهم وآلامهم وهمومهم، مشيرا إلى تطور وسائل التأثير العصرية وإفرازها تغييرات جذرية في الأفكار والمفاهيم والسلوك، حتى غدت منافسة لدور الأسرة في التربية.

وبين الثبيتي في خطبة الجمعة من المسجد النبوي بالمدينة المنورة، أن أقوى مؤثر في تربية الإنسان هو القلب فإذا صلح صلح سائر الجسد، وإذا فسد فسد سائر الجسد، وإذا صح القلب وأزهر نضجت العقول، وأشرقت الحياة في الجسد، وخشعت الجوارح.

وقال: لا ينسى الوالدان أن من أجلّ ممارسات التربية بالحب وأنفعها تأثراً دوام الدعاء للأبناء بالهداية والتوفيق والصلاح والحفظ، أما الدعاء عليهم فقد ورد النهي عنه، قال صلى الله عليه وسلم: "لا تدعوا على أنفسكم، ولا على أولادكم، ولا تدعوا على أموالكم، لا توافقوا من الله ساعة يسأل فيها عطاء، فيستجيب لكم".

وأضاف إمام وخطيب المسجد النبوي: يتفاعل الجسد كله في التربية بالحب، وصدق البسمة، وحنان اللمسة، ودفء الكلمة، ورحمة المشاعر، وتتطلب التربية بالحب جوا أسريا مترابطا متآلفا تشيع فيه روح الفرح، ومن نواقض التربية بالحب تدليل الأولاد بتلبية جميع طلباتهم ورغباتهم، وإهمال تأديبهم وتصويب أخطائهم، فالحزم أحيانا من الحب ،والإساءة للأم على مرأى ومسمع الأولاد يجفف منابع الحب.