يهدف 18 قطاعاً أمنياً من قطاعات وزارة الداخلية المشاركة في المهرجان الوطني للتراث والثقافة «الجنادرية 32»، إلى تعريف زوار المهرجان بالتقنيات الحديثة المساندة لرجال الأمن في تنفيذ مهامهم، والتطور الذي شهدته الخدمات الأمنية التي تقدمها، واستخدام تقنيات الواقع الافتراضي للتوعية بمخاطر المخدرات لأول مرة، إضافة إلى رحلة افتراضية لمركز العمليات الأمنية الموحد 911 بمنطقة مكة المكرمة تتيح للزائر التجول بالمركز بتقنية الأبعاد الثلاثية 3D.

كما تشمل أجنحة قطاعات وزارة الداخلية عروضاً تعريفية مختلفة بالخدمات والإجراءات الأمنية المختلفة، إلى جانب تمكين الزوار من إنجاز عدد منها في أجنحة القطاعات ذات العلاقة بها، ويمثل شهداء الواجب حضوراً مميزاً في جناح الشؤون العسكرية الذي يتضمن عرضاً للتذكير ببطولاتهم وتضحياتهم، وحرص وزارة الداخلية على رعاية أسرهم.

وتشمل الجهات المشاركة من الوزارة بالمهرجان «المديرية العامة لحرس الحدود، كلية الملك فهد الأمنية، المديرية العامة للجوازات، وكالة الوزارة للأحوال المدنية، المركز الوطني للعمليات الأمنية، المديرية العامة للسجون، الإدارة العامة للمرور، القوات الخاصة لأمن الطرق، الإدارة العامة لدوريات الأمن، إدارة الملبوسات العسكرية، الإدارة العامة للخدمات الطبية بالأمن العام، وكالة الوزارة للشؤون العسكرية، الإدارة العامة لرعاية أسر الشهداء والمصابين، الإدارة العامة للمجاهدين، المديرية العامة لمكافحة المخدرات، شرطة منطقة الرياض، الخدمات الطبية بوزارة الداخلية، أمن المنشآت». وينتظر أن تسجل أجنحة قطاعات الوزارة الأمنية والمدنية أرقاما قياسية في أعداد الزوار هذا العام أسوة بالأعوام الماضية لما يحتويه المعرض من تراث يرصد تاريخ المسيرة الأمنية الرائدة.