حافظ الهلال على صدارة الدوري السعودي للمحترفين ونجح باللحاق بمنافسه التقليدي النصر ليتعادل معه بنتيجة 2-2 في مواجهة مثيرة، ليرفع الأول رصيده إلى 43 نقطة في المركز الأول، فيما وصل النصر إلى نقطته الـ31 ثالثاً، وهي النتيجة التي لم تخدم الفريقين في تعزيز موقفيهما في سلم الترتيب.

وبدا أن مواجهة الغريمين الكبيرين ذاهبة إلى الإثارة منذ وقت باكر لإمتاع 18968 متفرجاً تواجدوا في محيط الملعب، وهو ما حدث بالفعل إذ نجح النصراويون في وضع قدم في طريق الحصول على النقاط الثلاث عبر هدف أول حمل توقيع المهاجم الكنغولي جونيور كابانانغا بعدما تابع كرة تعامل معها الحارس عبدالله المعيوف منذ البداية بطريقة خاطئة ليستغل الأول الموقف ويضع الكرة في شباك الحارس البعيد عن الوقوف بين خشبات فريقه الثلاث "8".

الأهلي يقبض نقاط الفيصلي ويقلص الفارق مع المتصدر

لكن هذا التقدم لم يستمر طويلاً بعدما بذل الظهير الهلالي الأيسر ياسر الشهراني مجهوداً جيداً ومرر كرة للقادم من الخلف الأورغوياني نيكولاس ميليسي الذي سدد الكرة بطريقة مثالية على يمين حارس النصر وليد عبدالله محرزاً هدف التعادل "15".

ولم يثنِ هذا الهدف النصراويين عن البحث من جديد عن التقديم وتسجيل حضورهم اللافت في المواجهة إذ سدد لاعب الوسط المغربي محمد فوزير كرة أرضية سكنت الزاوية اليسرى للمرمى الهلالي معلناً تقدم "الأصفر" من جديد "24"، ليعود بعدها الهلاليون للبحث عن إعادة المواجهة لنقطة البداية وهو ما لم يتحقق في الشوط الأول.

وبعد العودة من الاستراحة، فرض الهلال سيطرته على منتصف الملعب لكن هذه السيطرة لم تسفر عن شيء، إذ ظلت السيطرة سلبية في كثير من أوقات هذا الشوط على الرغم من الحضور المميز للاعب الوسط الأرجنتيني ايزكويل سيروتي الذي نجح أخيراً في فك شفرة الدفاع النصراوي ولعب كرة عرضية وجدت زميله المغربي أشرف بن شرقي الذي وضع بصمته بطريقة رائعة في حضوره الأول وسجل هدف التعادل في وقت حاسم من تسديدة على يسار الحارس النصراوي "88" وهو الهدف الذي انتهى به "ديربي العاصمة" الذي قاده الحكم المجري فيكتور كاساي.

واستمر الأهلي في مطاردة المتصدر بحثاً عن انتزاع الصدارة التي أضحى قريباً منه أكثر من أي وقت سابق إذ لا يفصله عن المتصدر الهلال سوى نقطتين وذلك بعد فوزه على الحصان الأسود في الدوري هذا الموسم الفيصلي 2-1 على ملعب مدينة الملك عبدالله بن عبدالعزيز الرياضية بجدة أمام 9595مشجعاً ومشجعة، وأحكم "الراقي" قبضته على اللقاء منذ البداية، ولم يترك لـ"عنابي سدير" أي فرصة للخبطة أوراقه أو إحراجه أمام جماهيره وأنصاره، ففي أول عشر دقائق تمكن "الأخضر" من تسجيل هدفين ساهمت في إراحته وتحكمه في مجريات المواجهة مثلما يريد، وعلى الرغم من الغيابات في صفوفه إلا أن أصحاب الأرض تمكنوا من خطف النقاط الثلاث وتحقيق الانتصار، وعلى الطرف الآخر لم يكن الفيصلي سيئاً وبرهن مجدداً على أنه واحد من أفضل فرق الدوري في هذه النسخة.

واحتاج الأهلي إلى أربع دقائق من أجل الوصول إلى شباك ضيفه، وفعل ذلك بواسطة لاعب وسطه سلمان المؤشر بعد هجمة مثالية بدأت من الجانب الأيمن بواسطة المدافع سعيد المولد الذي مرر كرة لزميله لاعب الوسط المصري مؤمن زكريا إذ لعبها الأخير للمؤشر الذي أنهاها داخل المرمى، وعزز لاعب الوسط اليوناني ايوانيس فيتفا تقدم الأهلي بتسجيله الهدف الثاني من نقطة الجزاء"9"، وأثمر ضغط الفيصلي عن تقليص الفارق بواسطة لاعب الوسط البرازيلي لويس غوستافو الذي استغل خطأ دفاعياً من عقيل بلغيث وسدد الكرة في الشباك "36".

الأهلي وصل للنقطة 41 في الوصافة، أما الفيصلي فتجمد رصيده عند 30 نقطة رابعاً.